09:12 GMT27 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أفادت وسائل إعلام، اليوم السبت، بأن قوات إقليم تيغراي الواقع شمالي إثيوبيا، أطلقت سراح نحو ألف جندي من القوات الحكومية الأسرى لديها خلال المعارك التي اندلعت في الآونة الأخيرة.

    وذكرت "رويترز"، أنها تواصلت مع زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي دبرصيون جبرمكئيل، بواسطة هاتف يعمل عبر الأقمار الصناعية مساء أمس الجمعة.

    ونقلت "رويترز"، عن زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، قوله إنهم "أطلقوا سراح ألف جندي من رتب منخفضة".

    وكشف أنه "ما يزيد على 5000 (جندي) لا يزالون أسرى لديهم، لافتا إلى أنهم سيبقون على كبار الضباط الذين سيخضعون للمحاكمة".

    وأوضح أن "الجنود اقتيدوا إلى حدود تيغراي الجنوبية مع منطقة أمهرة، أمس الجمعة، دون ذكر من الذي استقبلهم أو كيف تم التفاوض على إطلاق سراحهم".

    وفي السياق، قال المتحدث باسم حكومة منطقة أمهرة المحلية، إنه ليس لديه معلومات حول عملية الإفراج، وفقا لـ"رويترز".

    كما لم يصدر حتى الآن أي تعليق أو بيان رسمي من السلطات في أديس أبابا حول هذا الشأن.

    وبدأت إثيوبيا حربا في إقليم تيغراي، في نوفمبر/ تشرين الثاني العام الماضي، وأكدت وقتها أنها ترد على هجمات قامت بها جبهة "تحرير شعب تيغراي" ضد الجيش الإثيوبي، متعهدة بأنها لن تأخذ وقتا طويلا، إلا أن تبعات هذه الحرب ما زالت ممتدة.

    وقتل الآلاف وأجبر نحو مليوني شخص على ترك ديارهم في تيغراي بعد اندلاع الصراع بين الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي والجيش الإثيوبي، ودخلت قوات من إقليم أمهرة المجاور وإريتريا الحرب لدعم الحكومة.

    وتجدد الصراع مع عمليات فرز الأصوات في أعقاب الانتخابات الإثيوبية العامة، التي جرت الأسبوع الماضي، دون التصويت في منطقة تيغراي الشمالية وأجزاء أخرى مضطربة، ومع ذلك، اعتبر رئيس الوزراء آبي أحمد هذه الانتخابات "يوما تاريخيا لإثيوبيا".

    واستعرضت الجبهة في فترة سابقة، آلاف الأسرى من الجيش الإثيوبي، وهم يمشون وسط حشود تحتفل بالانتصار، وطرد القوات الحكومية من المدينة.

    انظر أيضا:

    إقليم أمهرة الإثيوبي يتعهد بشن هجوم ضد قوات تيغراي
    قوات تحرير تيغراي تسيطر على مدينة رئيسية بعد هجوم جديد رغم وقف القتال
    مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يدعو إلى انسحاب قوات إريتريا من تيغراي
    إثيوبيا ترد على قرار الاتحاد الأوروبي بشأن تيغراي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook