21:21 GMT05 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    دعا الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، حركة "طالبان" الأفغانية (المحظورة في روسيا) إلى إجراء محادثات مع بلاده حول تشغيل أنقرة مطار العاصمة كابول.

    وأوضح أردوغان، خلال تصريحات للصحفيين أدلى بها عقب صلاة عيد الأضحى، أن بلاده تسعى لمناقشة بعض المسائل في ملف أفغانستان وعملية تشغيل مطار كابول مع حركة "طالبان المستاءة من بعض الأمور"، وفق قوله، بحسب وكالة "الأناضول" الرسمية.

    وقال الرئيس التركي إن "طالبان" وكما أجرت محادثات مع الولايات المتحدة (يقصد التي جرت في العاصمة القطرية الدوحة وانتهت بتحديد جدول زمني للانسحاب الأمريكي من أفغانستان) "ربما ينبغي عليها إجراء مثل هذه المحادثات مع تركيا بشكل أكثر أريحية".

    وأعرب الرئيس التركي عن اعتقاده بإمكانية مناقشة هذه القضايا والاتفاق مع الحركة الأفغانية المسلحة بشكل أفضل.

    وأشار إلى أن تركيا كانت تقوم بالفعل بتشغيل مطار كابول منذ 20 عاما، وترغب الآن في مواصلة المهمة مع الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، مضيفا "نحن ننظر بإيجابية لهذا الأمر".

    مع ذلك أكد أرودغان أن هناك بعض الشروط لدى أنقرة لتولي مهمة تشغيل المطار بعد الانسحاب الأمريكي.

    وقال إن هذه الشروط تم عرضها على الولايات المتحدة، ومن بينها ضرورة وقوف واشنطن إلى جانب أنقرة دبلوماسيا ولوجستيا.

    وقبل نحو أسبوعين، حذرت حركة "طالبان" تركيا، من خطط محتملة للإبقاء على بعض القوات في أفغانستان لإدارة وحراسة المطار الرئيسي في كابول بعد سحب القوات الأجنبية، ووصفت هذه الاستراتيجية بأنها "مستهجنة"، محذرة مما يترتب عليها من "عواقب".

    وقالت "طالبان" في بيان: "إمارة أفغانستان الإسلامية تندد بهذا القرار المستهجن"، وفقا لـ"رويترز".

    وأضافت: "إذا لم يبادر المسؤولون الأتراك بإعادة النظر في قرارهم وواصلوا احتلال بلادنا... ستتخذ الإمارة الإسلامية موقفا ضدهم".

    وتابعت الحركة أنه في هذه الحالة، فإن مسؤولية ما يترتب على ذلك من عواقب ستقع على عاتق من تدخلوا في البلاد.

    في المقابل، قال وزير الخارجية الأفغاني، حنيف أتمار، إن بلاده ترحب بالدعم التركي، بما في ذلك ضمان أمن مطار كابول.

    وشدد على أن "تواجد تركيا سيكون مهمًا للمجتمع الدبلوماسي في كابول، وكذلك بالنسبة المساعدة الدولية لأفغانستان".

    ويأتي ذلك عقب عرض تركيا القيام بحراسة وتشغيل مطار كابول بعد انسحاب القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي الأخرى من أفغانستان.

    وقال مسؤولون أتراك إن أنقرة قدمت العرض خلال اجتماع لحلف الأطلسي في مايو/ أيار، حينما اتفقت واشنطن وشركاؤها على خطة لسحب القوات بحلول 11 سبتمبر/ أيلول، بعد 20 عاما على بدء الحرب.

    انظر أيضا:

    أفغانستان تحصن مطار كابول بدفاعات جوية متقدمة استعدادا لهجوم طالبان
    وزيرا الدفاع التركي والأمريكي يبحثان ملف تشغيل مطار كابول
    مستشار الأمن القومي الأفغاني: المفاوضات متواصلة مع أنقرة لحماية مطار كابول الدولي
    طالبان تحذر تركيا من "عواقب" إذا أبقت على قوات لإدارة مطار كابول
    وزير الدفاع التركي: اتفقنا مع الجانب الأمريكي على قضايا تتعلق بتأمين مطار كابول
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook