18:55 GMT05 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أعلن نائب رئيس الإدارة الرئاسية الروسية، دميتري كوزاك، اليوم الثلاثاء، أن محاولات حل النزاع في دونباس بالوسائل العسكرية سيكون لها عواقب وخيمة على أوكرانيا، والذين يرعون خططًا عسكرية في أوكرانيا، هم كمن "يلعب بالنار أمام برميل بارود".

    موسكو - سبوتنيك. وقال كوزاك، في مقابلة مع مجلة "بوليتيك إنترناسيونال"، نُشر نصها على موقع السفارة الروسية في فرنسا: "أنا على قناعة تامة بأن محاولات حل الصراع في دونباس بالوسائل العسكرية سيكون لها عواقب وخيمة على أوكرانيا".

    وأشار إلى أن "السبب في مثل هذه العواقب لن يكون التدخل الخارجي، ولكن الوضع السياسي الداخلي في أوكرانيا".

    ووفقاً لنائب رئيس الإدارة الرئاسية الروسية، فإن "خيبة الأمل من السلطة والانقسام العميق في المجتمع سيكونان مدمرين لأوكرانيا".

    وشدد على أنه "من غير المرجح أن تتمكن أوكرانيا من النجاة من" "ثورة كرامة" أخرى" ومن هذا المنطلق، فإن الذين يرعون الخطط العسكرية يلعبون بالنار ويرمون بأعواد الثقاب فوق برميل بارود".

    وتدهورت العلاقات بين موسكو وكييف على خلفية الوضع في دونباس، بعد انقلاب العام 2014 في أوكرانيا، الذي أدى إلى دخول شبه جزيرة القرم تحت سيادة روسيا واندلاع نزاع مسلح في منطقة دونباس جنوب شرقي أوكرانيا، بين كييف من جهة جمهوريتي دونيتسك ولوهانسك الشعبيتين المعلنتين من جانب واحد من جهة أخرى.

    وفي كانون الثاني/يناير 2015 اعتمد مجلس الرادا العليا (البرلمان) الأوكراني إعلانا وصف فيه روسيا "دولة معتدية".

    وتنفي موسكو اتهامات الجانب الأوكراني واصفة إياها بغير المقبولة وتصر على أن روسيا ليست طرفا في النزاع الأوكراني الداخلي وترى مصلحتها في خروج كييف من أزمتها السياسية والاقتصادية.

    انظر أيضا:

    كييف تعلن استعدادها لاستخدام طائرات من دون طيار في دونباس
    أوكرانيا: عاقدون العزم على إشراك الولايات المتحدة في المفاوضات بشأن دونباس
    زيلينسكي يرغب بمشاركة واشنطن في تسوية النزاع في دونباس
    روسيا تقدم مساعدات إنسانية واقتصادية لسكان "دونباس" شرقي أوكرانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook