07:42 GMT25 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    أعرب وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، عن دعمه لقبرص، اليوم الأربعاء، بعد إعلان سلطات القبارصة الأتراك عن إعادة فتح جزئي لمدينة مهجورة، من أجل احتمال إعادة توطينها، الأمر الذي أثار انتقادا شديدا من القبارصة اليونانيين.

    وقال لو دريان، إنه بحث الأمر أمس مع نظيره القبرصي، وإنه سيثير المسألة في الأمم المتحدة، وفق لـ "رويترز".

    ومدينة فاروشا القبرصية مهجورة منذ أن أسفرت حرب في عام 1974 عن تقسيم الجزيرة.

    ويخشى القبارصة اليونانيون أن تكون تركيا تنوي الاستيلاء عليها. ووصف الرئيس القبرصي، نيكوس أناستاسيادس، الخطوة بأنها "غير قانونية وغير مقبولة".

    وتجرى المفاوضات حول إعادة توحيد قبرص منذ لحظة تقسيمها تقريبا، وتوقفت مرارا، واستأنفت في فبراير/ شباط 2014، بعد انقطاع دام عامين بمبادرة من الرئيس الحالي، نيكوس أناستاسياديس.

    وفي يوليو/ تموز 2017، فشلت المفاوضات بشأن قبرص في كران- مونتانا، في إيجاد حل لمشكلة تقسيم الجزيرة، وجرى تأجيلها دون تحديد موعد لاستئنافها.

    ويؤيد الزعيم الجديد للقبارصة الأتراك، إرسين تتار، الذي تم انتخابه في 18 تشرين الأول/أكتوبر 2020، النظام الكونفدرالي لقبرص، بينما يقترح القبارصة اليونانيون دولة اتحادية ذات منطقتين ثنائية الطائفة.

    انظر أيضا:

    تركيا: محادثات بشأن قبرص مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بحلول مارس
    رئيس المجلس الأوروبي: على تركيا الانخراط بشكل بناء لحل مشكلة قبرص
    الاتحاد الأوروبي: نرفض زيارة أردوغان للشطر الشمالي من قبرص ولن نقبل بمقترح إقامة دولتين
    أردوغان يعلن بناء مجمع رئاسي في قبرص الشمالية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook