13:22 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صرح المتحدث باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بابار بالوش، اليوم الجمعة، أن العنف وهجمات الجماعات الجهادية في بوركينا فاسو، أجبر أكثر من 1.3 مليون شخص على الفرار من منازلهم بحثاً عن الأمان خلال عامين.

    جنيف – سبوتنيك. وقال بالوش، خلال إفادة صحفية: "وفقا للأرقام الجديدة الصادرة عن حكومة بوركينا فاسو الصادرة هذا الأسبوع، فقد نزح أكثر من 1.3 مليون شخص في غضون عامين فقط؛ ستة في المئة من سكان بوركينا فاسو، حاليا، نازحون داخليا".

    وأشار إلى أن هجمات الجماعات الجهادية في بوركينا فاسو على المدنيين أصبحت أكثر تواترا وأكثر عنفا، ما أدى إلى نزوح جماعي للناس؛ في الوقت نفسه، فإن معدلات إعادة التوطين لا تتناقص. في النصف الأول من عام 2021، فر 237 ألف شخص من منازلهم في أجزاء مختلفة من بوركينا فاسو، بزيادة حادة مقارنة بـ96 ألفاً تم تسجيلهم في النصف الثاني من عام 2020.

    كما أعربت المفوضية عن القلق إزاء تزايد أعداد الأشخاص الذين أجبروا على عبور الحدود من بوركينا فاسو بحثاً عن الأمان، منذ كانون الثاني/يناير من هذا العام، فر أكثر من 17.5 ألف شخص إلى البلدان المجاورة، ما ضاعف العدد الإجمالي للاجئين من هذا البلد في ستة أشهر فقط. وتواصل دول المنطقة استضافة أكثر من 38 ألف لاجئ وطالب لجوء من بوركينا فاسو.

    ودعت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين إلى اتخاذ إجراءات متضافرة لمعالجة قضية النازحين داخل بوركينا فاسو واللاجئين خارجها، ولا سيما في مالي والنيجر المجاورتين.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook