18:05 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال كبير مستشاري الرئيس التركي، مجاهد كوتشوك يلماز، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، إن اتفاقية مونترو لا علاقة لها بقناة إسطنبول، فمن الخطأ ربطها.

    وقال: "من الخطأ ربط اتفاقية مونترو بقناة إسطنبول الجديدة. تم وضع اتفاقية مونترو في عام 1936، عندما كان موضوع المضائق في المقدمة. لا علاقة للاتفاقية بالممر المائي الجديد الذي سيتم افتتاحه. أعتقد هذا موضوع منفصل، وهذا الوضع لن يصبح عقبة أمام مرور سفن أي دولة في المستقبل القريب".

    وأضاف: "مقارنة بالممر المائي القديم، فإن قناة إسطنبول أوسع، وتسمح بمرور المزيد من السفن، والمرور بأمان، وستوفر طريقا بديلا للسفن. ستكون القناة ميزة ليس فقط لتركيا، ولكن أيضا لدول البحر الأسود و أولئك الذين يستخدمون المضيق".

    في نهاية شهر يونيو/حزيران، شارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مراسم بدء بناء قناة إسطنبول، التي ستمتد بموازاة مضيق البوسفور وتربط بين البحر الأسود وبحر مرمرة. بدأ المشروع بمد واحد من ستة جسور عبر القناة المستقبلية.

    تحافظ اتفاقية مونترو، التي تم تبنيها في عام 1936، على حرية المرور عبر المضائق للسفن التجارية من جميع البلدان، سواء في وقت السلم أو في زمن الحرب. ومع ذلك، فإن نظام مرور السفن الحربية يختلف فيما يتعلق بالبحر الأسود والدول غير المطلة على البحر الأسود. بالنسبة للسفن الحربية للقوى غير التابعة للبحر الأسود، تم فرض قيود كبيرة من حيث الفئة ومدة الإقامة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook