06:10 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت الشرطة الهندية، اليوم السبت، مقتل "العقل المدبر" لهجوم 2019، الذي أودى بحياة العشرات من القوات شبه العسكرية في كشمير.

    ونقلت "رويترز" عن فيجاي كومار، قائد الشرطة الهندية في كشمير، أن محمد إسماعيل ألفي، قائد جماعة "جيش محمد"، قُتل في تبادل لإطلاق النار جنوبي سريناجار عاصمة الإقليم.

    وفي 14 فبراير/ شباط 2019، صدم مفجر انتحاري بسيارته حافلة تقل قوات شبه عسكرية هندية في كشمير.

    وتسبب الحادث في مقتل 40 من ركاب الحافلة في أكثر الهجمات دموية على القوات الهندية منذ عشرات السنين في المنطقة المتنازع عليها بين الهند وباكستان، الأمر الذي أثار التوترات بين البلدين.

    وفي وقت لاحق، أعلنت جماعة "جيش محمد" التي تتمركز في باكستان مسؤوليتها عن الهجوم.

    واتهمت نيودلهي، إسلام آباد بالسماح لجماعات مسلحة بالعمل من أراضيها الأمر الذي رفضته باكستان.

    وتعيش أغلبية مسلمة في منطقة كشمير التي تشكل سبب العداء الرئيسي منذ عشرات السنين بين الهند وباكستان. ويسيطر كل بلد من البلدين على جزء من المنطقة ويطالب بالسيادة عليها بشكل كامل.

    انظر أيضا:

    الهند تحتج على انتخابات تعتزم باكستان تنظيمها في منطقة داخل كشمير المتنازع عليها
    رقم خيالي...الهند تتهم باكستان بانتهاك نظام وقف إطلاق النار
    الهند تسعى لتسلم "العقل المدبر" لهجمات مومباي من باكستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook