00:18 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    نفت حركة "طالبان" الأفغانية الإرهابية، اليوم الاثنين، الاتهامات التي وجهتها السفارة الأمريكية في كابول للحركة بقتل مدنيين عند معبر سبين بولداك بولاية قندهار الحدودية مع باكستان، موجهة الدعوة للمنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام بالحضور إلى المنطقة لتقصي الحقيقة.

    كابول - سبوتنيك. وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد، في تصريحات مع وكالة "سبوتنيك": "مرة أخرى، نؤكد أننا لم نقتل مدنيين في سبين بولداك وقد أصدرنا بيانًا حول هذا الأمر سابقا".

    وتابع مجاهد: "ندعو منظمات حقوق الإنسان ووسائل الإعلام للحضور إلى سبين بولداك للتحقيق في الأمر"، مشددا: "نحن لا نهتم بالتصريحات الأمريكية".

    وأكد متحدث الحركة: "يجب على الأمريكيين أن يركزوا على مغادرتهم وألا يشاركوا في محادثات واتهامات إضافية".

    وكانت السفارة الأمريكية في كابول، أعلنت في وقت سابق اليوم، أن "الولايات المتحدة تعتقد أن حركة "طالبان" الإرهابية، هي المسؤولة عن مذبحة المدنيين في إقليم قندهار، ويمكن اعتبار عمليات القتل هذه جرائم حرب".

    وقالت السفارة، في بيان على "تويتر": "في سبين بولداك، مقاطعة قندهار (على الحدود مع باكستان)، ارتكبت طالبان وبخلفية انتقامية مذبحة بحق عشرات المدنيين؛ قد تشكل عمليات القتل هذه جرائم حرب، ويجب التحقيق فيها، وملاحقة هؤلاء المقاتلين وقادة طالبان المسؤولين عنهم... إذا كنتم لا تستطيعون السيطرة على مقاتليكم الآن، فلا يمكنكم التأهل للقيادة في وقت لاحق".

    وتصاعدت وتيرة العنف والقتال في أفغانستان، منذ مايو/ أيار الماضي، في ظل تعثر المفاوضات بين طرفي النزاع، الحكومة الأفغانية وحركة طالبان المتشددة، للتوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار، وبحث المستقبل السياسي للبلاد. وتؤكد طالبان استمرار الهجوم على قوات الأمن في معظم أنحاء البلاد؛ معلنة سيطرة مقاتليها على معظم خط الحدود الدولية.

    انظر أيضا:

    "طالبان" تهاجم مقر مكتب أممي في هرات مجددا والأمن الأفغاني يستعيد السيطرة
    الأمم المتحدة: مقتل العديد من المدنيين في قندهار وسط هجمات "طالبان"
    طالبان: أمريكا شنت غارات جوية على مواقعنا في ولاية هلمند
    الأمم المتحدة تدعو طالبان لإجراء تحقيق بشأن الهجوم على مقرها في أفغانستان
    الأمم المتحدة: لدينا قلق بالغ إزاء تصاعد العنف في قندهار بسبب هجمات "طالبان"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook