16:37 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قام قناصون من قوات الأمن الأفغانية بقتل 11 عنصرا من حركة طالبان (المحظورة في روسيا) مساء أمس الاثنين، من بينهم قائدان بارزان وذلك إثر هجوم قامت به الحركة ضد ثكنة تم إنشاؤها حديثا تابعة للجيش الوطني في جهة الشمال الغربي لأطراف مركز مدينة فراه غربي البلاد.

    كابول -سبوتنيك. وذكر بيان صادر عن الشرطة الأفغانية، اليوم الثلاثاء، أنّ مسلحين من طالبان "هاجموا ليلة أمس الثكنة العسكرية في جهة الشمال الغربي لأطراف مركز مدينة فراه.

    ولفت البيان إلى أنّ الهجوم "أسفر عن مقتل 11 شخصا من عناصر طالبان بينهم قائدين بارزين للحركة".

    وتتصاعد وتيرة العنف في أفغانستان، منذ مايو/أيار الماضي، منذ أن بدأت القوات الأجنبية، بقيادة الولايات المتحدة، في الانسحاب النهائي الذي يفترض أن يكتمل في أيلول/سبتمبر.

    وسيطر مسلحو طالبان، في غضون ثلاثة أشهر، على عدد كبير من مناطق ريفية شاسعة، بعد أن خاضوا مواجهات مع قوات الأمن الحكومية الأفغانية.

    كما سيطرت طالبان على العديد من المناطق في ضواحي مدينة هرات (غربي أفغانستان)، بالإضافة إلى معبرين حدوديين في الولاية التي تحمل ذات الاسم وتقع على الحدود مع إيران وتركمانستان؛ فيما تواصل الحركة المتشددة تقدمها في كل أنحاء البلاد.

    وقد دعت الأمم المتحدة، في بيان نشرته بعثتها العاملة في أفغانستان على تويتر، في تغريدة على تويتر، إلى وقف القتال في مدينة لشكرغاه بعد مقتل 40 مدنيا.

    وأعربت البعثة عن بالغ قلقها إزاء تصاعد القتال في تلك المدينة بعد إصابة 118 مدنيا ومقتل 40 آخرين خلال الـ24 ساعة مع استمرار حركة طالبان في هجومها البري، ومحاولة الجيش الأفغاني لصد الهجوم".

    إنفوجرافيك... ما قدرات الجيش الأفغاني؟
    © Sputnik
    ما قدرات الجيش الأفغاني؟

    انظر أيضا:

    كابول ترحب بمقترح الناتو بشأن حماية المطارات
    مسؤول أفغاني: كابول لا تعارض حماية تركيا لمطارها بعد مغادرة القوات الأمريكية
    التصعيد بين طالبان وحكومة كابول... هل يعصف باتفاقية الدوحة؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook