16:23 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن مصدر عسكري، اليوم الأربعاء، عن إبعاد ريك مشار، نائب رئيس جنوب السودان عن رئاسة حزبه وقواته المسلحة في خطوة قد تعرض للخطر عملية السلام الهشة بالفعل في البلاد.

    ونقلت وكالة "رويترز" عن المصدر أن مشار لعب دوراً رئيسياً في دفع شريكه، الرئيس سلفا كير، إلى التوصل لاتفاق سلام في 2018 ثم في تشكيل حكومة وحدة وطنية بعد حرب أهلية استمرت سنوات.

    ولفت المصدر أنه تم تجريده من مناصبه الحزبية بعد اجتماع استمر ثلاثة أيام لكبار قادة الحركة الشعبية لتحرير جنوب السودان-المعارضة، التي يتزعمها مشار، وأفاد بيان للجناح العسكري للحزب أنهم يتهمونه بتقويض الإصلاحات ومنح أفراد من عائلته مناصب هامة.

    وبيّن المصدر أن  زوجة مشار، أنجلينا تيني، تتولى منصب وزير الدفاع، في حين لم يصدر على الفور رد من مشار.

    من جهته أكد المتحدث باسم حزبه، في العاصمة جوبا بول جابريل إنه سيصدر ردا في وقت لاحق اليوم.

    وصدر بيان للجناح العسكري للحزب إنه تم رئيس هيئة الأركان العامة للحزب الجنرال سايمون قاتويج دوال زعيما مؤقتا للحزب.

    يُذكر أن دولة جنوب السودان استقلت عن جمهورية السودان في 2011 لكنها انزلقت إلى اقتتال داخلي بعد عامين عندما تقاتلت قوات موالية لكير مع قوات مشار في العاصمة.

    في هذا السياق تسبب ذلك مذبحة راح ضحيتها مئات المدنيين في جوبا من قبيلة النوير التي ينتمي إليها مشار، مع تصاعد العنف العرقي الوحشي وأعمال القتل الانتقامية.

    وأعلنت مصادر صحفية عن مقُتل زهاء 400 ألف في الحرب الأهلية التي تسببت في أكبر أزمة لجوء في أفريقيا منذ الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook