16:51 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صرح البيت الأبيض، اليوم الجمعة، أن الإجراءات الأخيرة لحركة "طالبان" الإرهابية (محظورة في روسيا) لن تساعدهم في اكتساب الشرعية الدولية، تعليقا على قتل مسلحين من الجماعة المسؤول الإعلامي للحكومة في كابول.

    وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، جين بساكي، في مؤتمر صحفي: "وجهة نظرنا هي أنه إذا ادعت حركة طالبان أنها تريد الشرعية الدولية، فإن هذه الإجراءات لن تمنحهم الشرعية التي يسعون إليها"، بحسب وكالة "رويترز".

    وأضافت:

    "لا يتعين عليهم البقاء على هذا المسار، يمكنهم اختيار تكريس نفس الطاقة لعملية السلام كما هو الحال في حملتهم العسكرية".

    وكان مهاجمون من حركة "طالبان" قتلوا رئيس مركز الإعلام والمعلومات الحكومي، دواخان مينه بال، في أحدث سلسلة من عمليات القتل التي تهدف إلى إضعاف حكومة الرئيس الأفغاني، أشرف غني، المنتخبة ديمقراطيا.

    أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية، اليوم الجمعة، عن اغتيال رئيس مركز الإعلام الحكومي ونائب المتحدث الرئاسي السابق، دواخان مينه بال، اليوم في كابول.

    وأوضحت الداخلية بأن المسؤول الأفغاني اغتيل بعد خروجه من المسجد وأدائه صلاة الجمعة.

    لاحقا، أعلنت حركة طالبان المتشددة (المحظورة في روسيا) مسؤوليتها عن اغتيال رئيس مركز الإعلام التابع للحكومة الأفغانية، دواخان مينه بال.

    وفي هذا الصدد، أفادت السفارة الروسية في كابول، لوكالة "سبوتنيك"، بأنها تعزز الإجراءات الأمنية عقب اغتيال رئيس مركز الإعلام الحكومي مؤكدة عدم وقوع أضرار.

    هذا وتصاعدت أعمال العنف في أفغانستان أوائل أيار/مايو الماضي، وبمجرد أن بدأت القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة الانسحاب النهائي الذي يوشك على الاكتمال نهاية الشهر الجاري.

    انظر أيضا:

    الاتحاد الأوروبي يدين العنف في أفغانستان ويعتبر أفعال طالبان "جرائم حرب"
    مشاورات لتعيين حاكم جديد في هرات الأفغانية لمنع "طالبان" من السيطرة على الولاية
    قوات الأمن الأفغانية تقتل نحو 90 مسلحا من بينهم قائد في طالبان
    "طالبان" تدخل عاصمة إقليم جوزجان شمالي أفغانستان ولا تزال المعارك مستمرة
    ‏اغتيال رئيس مركز الإعلام الحكومي في كابول وطالبان تتبنى العمل
    الكلمات الدلالية:
    حركة طالبان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook