22:18 GMT24 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    انتحر مسن إسرائيلي، هو أحد الناجين من المحرقة النازية (الهولوكوست)، على مقربة من قبر ابنه الذي قتل بصاروخ أطلق من قطاع غزة قبل نحو 7 سنوات.

    وعثر سكان كيبوتس "نيريم" على حدود قطاع غزة، الواقع ضمن ما يسمى المجلس الإقليمي إشكول، مساء أمس الأحد على جثة موشيه عتصيون (88 عاما) قرب قبر ابنه زئيف (55 عاما)، والذي قتل بصاروخ أطلقته الفصائل الفلسطينية بقطاع غزة خلال حرب صيف عام 2014، المعروفة في إسرائيل باسم "الجرف الصامد" (قتل خلالها قرابة ألفي فلسطيني)، بحسب قناة " i24news" الإسرائيلية في نسختها العربية.

    ولم يعد موشيه إلى منزله في المستوطنة والذي غادره في وقت مبكر من صباح الأحد، ولاحقا عثرت عليه السلطات منتحرا.

    وقال المجلس الإقليمي إشكول في بيان إنه: "عثر عليه ميتًا بالقرب من قبر نجله، وسيُدفن اليوم الاثنين".

    والعام الماضي، وصف موشيه حياته في كتاب أصدرته عائلته بعنوان "دائما على الطريق"، بدءا من نجاته من الإبادة في الحي اليهودي في كراكوف جنوبي بولندا، إلى أن سافر إلى إسرائيل عبر إيران، واستقر في نيريم.

    انظر أيضا:

    ولدت قبل تأسيس إسرائيل ونجت من محرقة النازي وقتلها فيروس كورونا... هذه قصتها
    بوتين: الشعب السوفيتي وضع حدا للمحرقة الرهيبة وأنقذ العالم من الفاشية
    "محرقة الهولوكوست"... انتقادات كبيرة إلى "فيسبوك" بسبب "السياسات الانتقائية"
    سفير بولندا في إسرائيل: لم نغلق الطريق أمام استرداد ممتلكات الناجين من المحرقة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook