22:18 GMT24 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قررت أفغانستان، اليوم الاثنين، تسليح الميليشيات المدنية في ظل هجوم واسع لحركة طالبان (المحظورة في روسيا) عبر البلاد، حسبما ذكر المكتب الرئاسي.

    موسكو- سبوتنيك. في وقت سابق اليوم، التقى الرئيس أشرف غني مع قادة أفغان بارزين لمناقشة الوضع الحالي في البلاد حسبما ذكرت الإذاعة الأفغانية "أريانا نيوز".

    وقال المكتب في بيان: "صدر في هذا الاجتماع قرار حول دعم القوات الأمنية وصون الجمهورية والحفاظ عليها وتماسك وتقوية وتجهيز الانتفاضات الشعبية ضد هجمات العدو".

    يأتي القرار في أعقاب ادعاء حركة طالبان الاستيلاء على العديد من عواصم الأقاليم، بما في ذلك زارانج في مقاطعة نمروز وشبرغان في مقاطعة جوزجان، فيما نفت كابول تقدم المسلحين.

    في غضون ذلك، قال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد لوكالة "سبوتنيك" إن الحكومة الأفغانية فقدت السيطرة على الوضع في البلاد وأن الحركة ستستولي قريبا على مزار الشريف، عاصمة إقليم بلخ.

    أدانت الأمم المتحدة مرارا الهجمات المتعددة في أفغانستان، ودعت إلى إنهاء فوري للقتال في المناطق الحضرية، وبدء محادثات سلام هادفة بين الأفغان.

    تشهد الساحة الأفغانية، في الفترة الحالية، مواجهات دامية بين الحكومة وحركة طالبان، التي أعلنت سيطرتها على مناطق واسعة في البلاد. ويأتي التصعيد في أعمال العنف تزامنا مع انسحاب القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي من أفغانستان.

    فيما أعلنت طالبان سيطرتها على أكثر من 150 منطقة في عموم البلاد، بالإضافة إلى المعابر الحدودية مع طاجيكستان، ونقاط التفتيش على الحدود مع إيران وتركمانستان.

    انظر أيضا:

    كابولوف: التوقعات الروسية بخصوص لقاء الدوحة بشأن أفغانستان جيدة جدا
    حركة طالبان تعلن السيطرة على مدينة أيبك عاصمة ولاية سمنغان شمالي أفغانستان
    استقالات جماعية للطيارين الحربيين في أفغانستان
    الكلمات الدلالية:
    حركة طالبان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook