03:37 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد الناطق باسم حزب العدالة والتنمية التركي، عمر جليك، أن بلاده تجري مباحثات مع كافة الأطراف المعنية في أفغانستان بهدف ضمان الاستقرار فيها.

    ووفقا لوكالة "الأناضول"، قال جليك في تصريح صحفي في العاصمة أنقرة، إن هناك تقاسم للأدوار بين مؤسسات الدولة في إجراء المباحثات مع مختلف المجموعات الأفغانية، مشيرا إلى أن تركيا احتضنت الهاربين من الموت، لكنها لن تسمح أبدًا باستغلال ذلك، مؤكدا أن "تركيا ليست مخيم مهاجرين لأحد".

    وتابع: "نحن أمة نحتضن الهاربين من الموت. هذا النهج هو نهج تركيا الإنساني عبر التاريخ"، مؤكدا أن تركيا ستحتضن الأشخاص الفارين من الموت، ولكنها لن تسمح باستغلالهم بأي شكل من الأشكال.

    هذا وأعربت تركيا، في وقت سابق، عن رفضها لتنفيذ برنامج الولايات المتحدة الخاص بنقل لاجئين أفغان إلى أراضيها عبر دول ثالثة.

    وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، طانجو بيلغتش، في بيان، إن بلاده لا تقبل القرار غير المسؤول الذي اتخذته الولايات المتحدة الأمريكية دون استشارتها.

    وأضاف: "إذا أرادت واشنطن نقل هؤلاء اللاجئين لأراضيها فمن الممكن أن يتم ذلك مباشرة بالطائرات".

    وتصاعدت وتيرة المواجهات بين قوات الأمن الأفغانية ومسلحي حركة طالبان المتشددة (المحظورة في روسيا)، تزامنا مع بدء انسحاب القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي (ناتو)، مطلع مايو/ أيار الماضي، والذي من المقرر اكتماله بحلول 11 سبتمبر/ أيلول المقبل.

    كانت وزارة الدفاع الأفغانية أعلنت، يوم الجمعة، مقتل 303 عنصرا مسلحا من حركة طالبان، في عمليات للجيش بمناطق مختلفة من البلاد، خلال الساعات الـ24 الماضية.

    من جانبها، دعت روسيا ضرورة إطلاق مفاوضات جادة بين الأفغان، في أقرب وقت ممكن، من أجل إنهاء الصراع المسلح طويل الأمد، واستقرار الوضع في هذا البلد.

    وكانت قد عقدت في قطر في يوليو/تموز الماضي، جولة جديدة من المفاوضات، بين وفدي الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

    واتفق الجانبان، خلال المحادثات، على تسريع عملية التفاوض، وتجنب استهداف البنى التحتية والمدنيين في البلاد.

    انظر أيضا:

    "طالبان": لن نسمح بتواجد تركيا عسكريا في أفغانستان ومستعدون للحوار معها
    تركيا تكشف عن مهمتها الأساسية في أفغانستان حال بقائها
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook