05:44 GMT17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أدت الأمطار الغزيرة في أنقرة إلى فيضانات غير مألوفة اجتاحت الساحل الشمالي لتركيا، اليوم الأربعاء، مسببة انهيار جسر وانقطاع التيار الكهربائي عن عدة قرى.

    ووفقاً لوكالة "رويترز"، فقد أدت الفيضانات إلى وفاة شخص بعدما أصيب بنوبة قلبية في إقليم بارتين شمالي البلاد، في حين يبحث عمال الطوارئ عن آخر مفقود.

    وبحسب بيان صادر عن إدارة الكوارث والطوارئ أصيب 13 شخصا بجراح بعد انهيار جسر في بارتين بينما انقطعت الكهرباء في 12 قرية.

    وبيّنت إدارة الكوارث أنه تم إخلاء مستشفى كما أُغلقت بعض الطرق في سينوب محذرة من توقعات باستمرار هطول أمطار غزيرة في المنطقة.

    ويظهر مقطع مصور تداوله نشطاء، انهيار منزل في إقليم سينوب الذي يبعد 240 كم شرقي بارتين بسبب الفيضانات، إضافة لغرق السيارات في المياه.

    وسببت الأمطار الغزيرة في إقليم قسطموني، فيضان نهر في الإقليم، ما أدى لجرف سيارات وركام مع مجرى النهر، إضافة إلى ارتفاع منسوب المياه في غمر محطة لتوليد الطاقة الكهرومائية، في وقت تتواصل الجهود لإنقاذ المحاصرين في المنطقة.

    وفي إحصائية عن خسائر الشمال التركي جراء الفيضانات المفاجئة في الصيف، فقد تم تسجيل وفاة خمسة أشخاص على الأقل في فيضانات بالمنطقة العام الماضي.

    وبالتزامن مع فيضانات الأنهار، تواجه غابات تركيا حرائق مستعرة أتت على عشرات آلاف الهكتارات من المساحات الخضراء على طول الساحل الجنوبي في الأسبوعين الماضيين.

     لجنة المناخ التابعة للأمم المتحدة عبّرت عن قلقها البالغ من أن مستويات الغازات المسببة للاحتباس الحراري مرتفعة لدرجة تعني أن اضطراب المناخ سيدوم لسنوات عدة.

    وبحسب مصادر في الأرصاد، فإن ارتفاع درجة حرارة الأرض بواقع 1.1 درجة مئوية يؤدي إلى أحوال طقس كارثية شملت اندلاع حرائق الغابات في تركيا واليونان والولايات المتحدة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook