09:35 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رفع مسلحو حركة "طالبان" (المحظورة في روسيا) علمهم فوق القصر الرئاسي في كابول، مساء أمس، مسيطرين على العاصمة بالكامل بعد فرار الرئيس الأسبق أشرف غني من أفغانستان.

    أعلنت حركة "طالبان" بسط سيطرتها الكاملة على جميع مؤسسات الدولة في العاصمة، والقصر الرئاسي، فضلاً عن تنظيم دوريات ليلية في المدينة. واحتلت "طالبان" على وجه الخصوص مبنى التلفزيون الحكومي ودعت السكان إلى "الهدوء".

    "تطور غير متوقع للأحداث"

    قال مصدر في وزارة الخارجية الروسية لوكالة "سبوتنيك": "بالأمس كان هناك تقييم للحياة، ولخصت نتائج عمل الولايات المتحدة في أفغانستان على مدى 20 عامًا". وبحسب المصدر، فإن تطور الأحداث "تبين أنه غير متوقع للجميع": "اتضح أن هذا جيش كفء ورئيس مقتدر فر من البلاد، الشيء الرئيسي هو أنه لا يوجد إراقة دماء وأعمال عسكرية، باستثناء العمليات المتفرقة. كل شيء حدث بسلام".

    الأثر الذي تركه غني

    فر الرئيس الأفغاني أشرف غني من كابول مع سيارات مليئة بالمال. قال السكرتير الصحفي للسفارة الروسية في كابول نيكيتا إيشينكو "كانت أربع سيارات ممتلئة بالمال، وحاولوا حشو جزء آخر من المال في مروحية، لكنها لم تتسع لكل الأموال. وبقيت بعضها ملقاة على مدرج الإقلاع".

    فوضى في مطار كابول

    منذ مساء الأحد، تدفق آلاف الأفغان إلى مطار كابول - ولم يكن معهم حتى جوازات سفرهم. تصاعد الموقف في صباح يوم 16 أغسطس/ آب: فتح الجيش الأمريكي النار على الأفغان الذين كانوا يعيقون عملية الإخلاء. وبحسب ما ورد أسفر إطلاق النار والتدافع عن مقتل ما لا يقل عن 5 أشخاص.

    علاوة على ذلك، ظهرت على شبكات التواصل الاجتماعي اللقطات المخيفة - ثلاثة أفغان، تشبثوا بعجلات طائرة تابعة للقوات الجوية الأمريكية أثناء إقلاعها، وسقطوا من الطائرة وماتوا.

    وسائل الإعلام التي تسيطر عليها "طالبان" في أفغانستان

    غرد صحفي أفغاني بأن معظم القنوات التلفزيونية، بعد وصول طالبان، غيرت أجندتها وأبعدت الصحفيات عن شاشاتها. "لم تعد الموسيقى تُشغل على العديد من القنوات التلفزيونية منذ صباح اليوم".

    اعتبارًا من الساعة 3 مساءً بتوقيت موسكو، تبث قناة Tolo TV برنامجًا منتظمًا على الشبكات الاجتماعية، ولكن هناك أخبار أقل بكثير. تنشر قناة أريانا التلفزيونية أيضًا أخبارًا وتقارير حول آخر الأحداث، ولكن نادرًا جدًا. وبحسب سكان كابول، تبث قناة ملي الحكومية تلاوة القرآن الكريم على شاشة التلفزيون.

    أفاد صحفيون أفغان على وسائل التواصل الاجتماعي أن طالبان جاءت إلى مكتب تحرير تولو قبل ساعات قليلة. وجاء في الرسالة أن "المسلحين صادروا الأسلحة من أفراد الأمن ووافقوا على ضمان أمن المجمع"، ويعرض على تولو الآن برامج إسلامية والمسلسل التلفزيوني التركي عثمان. تولو نيوز تكرر الأخبار القديمة، ولا توجد إعلانات تلفزيونية جديدة.

    البنوك لا تعطي الأموال

    منذ يوم أمس، وقف الناس في جميع أنحاء البلاد بالقرب من البنوك على أمل سحب الأموال من حساباتهم. أبلغ السكان المحليون أن البنوك في كابول مغلقة. وغردت مديرة شركة الأفلام الأفغانية، صحرا كريمي، أمس، قالت فيها إنها أيضًا غير قادرة على تلقي الأموال. كما أبلغ السكان المحليون أنه، من المقرر أن يبدأ بنك دا أفغانستان العمل مرة أخرى غدًا.

    أخبر سكان مدن مختلفة "سبوتنيك" عن الوضع في عاصمة أفغانستان في الوقت الحالي:

    وليد من سكان كابول

    "اليوم هو أول يوم تحكم طالبان البلاد. في البداية، لم يستطع الناس فهم ما كان يحدث، صُدم الجميع. كان هناك الكثير من الأخبار الكاذبة، وهرب الناس إلى المطار. سمعنا أن الطائرات تحمل 20 ألف راكب إلى كندا. حتى أن الناس تركوا عائلاتهم وهرعوا إلى المطار بدون أمتعة ووثائق. لا تزال هناك فوضى".

    أعلنت حركة طالبان أنها ستراقب سلامة الناس وستحمي البنوك والمؤسسات. يمكن للناس العودة إلى العمل، وإذا لزم الأمر، الاتصال بطالبان.

    الآن يعود الناس إلى العمل، السيارات تسير في الشوارع. يستعيد الناس رشدهم ويحاولون أن يعيشوا حياة طبيعية. لقد أوفوا حتى الآن بكل ما وعدوا به. وبعد اجتماع مع ممثلين عن وزارتي الصحة والتعليم الأفغانية، أكدت طالبان أن أهل المدرسة والمستشفى يمكنهم العمل مرة أخرى، ويمكن للأطباء والمعلمين العودة إلى وظائفهم، وكذلك موظفي المؤسسات الأخرى.

    هناك من يخطئ، يضرب الناس يدخل إلى منازلهم. هناك مثل هذه الأعمال من جانب طالبان. رغم أن طالبان تقول إنها ليست كذلك، لكن هؤلاء الناس منهم. هذا السلوك يقلق الناس. تعامل طالبان الناس بشكل مختلف في كل منطقة".

    فهيم مقيم في كابول:

    "95٪ من المحلات التجارية والسوبر ماركت والمتاجر الصغيرة مغلقة. المدارس والبنوك والهيئات الحكومية مغلقة بشكل عام. النساء والأطفال والشباب يبقون في المنزل. يوجد في الشارع أشخاص في منتصف العمر بشكل رئيسي. كان هناك وضع سيء أمس. عندما عدت إلى المنزل الليلة الماضية، كان هناك العديد من البشتون الهاربين يتحدثون لغتهم الخاصة. كانوا في كل مكان. من غير المعروف من أين أتوا على الإطلاق".

    الوضع ليس سيئا. لا أحد يمس أحدا. حتى الآن، لا توجد قيود أو ابتكارات، مثل اللحى الطويلة للرجال، أو الملابس بما في ذلك النساء.

    لم يصل زعماؤهم (طالبان) إلى كابول بعد. بينما كل شيء تحت السيطرة. ألفان من الرجال والنساء والأطفال في مطار كرزاي بدون وثائق يريدون المغادرة. لم يأخذهم أحد، قُتل عدة أشخاص. وقالت كندا في وقت سابق إنها ستجلي 20 ألف أفغاني، لذا توجهوا إلى المطار على أمل نقلهم".

    فاطمة مواطنة روسية تعيش في كابول:

    "نصحنا بالبقاء في المنزل لمدة 2-3 أيام. الزوج لا يذهب إلى أي مكان. الجميع خائفون. أغلقت معظم المتاجر. المعاهد والمدارس - كل شيء مغلق".

    قال عبد الله عبد الله (الرئيس السابق للمجلس الأعلى للمصالحة الوطنية إنه من الأفضل البقاء في المنزل لمدة 2-3 أيام. أقلعت الطائرات طوال ليلة أمس. في الصباح أيضا. أخشى أن أذهب إلى المدينة. الإنترنت يعمل، لكنهم يقولون إنهم يريدون إيقاف تشغيله".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook