05:36 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    قال مراقبون صينيون، إن الانهيار السريع للحكومة المدعومة من الولايات المتحدة في أفغانستان وعملية الإجلاء الفوضوي من كابول شكل "صدمة قوية" لحلفاء واشنطن وشركائها في آسيا.

    شهد السقوط المفاجئ لكابول تركيزا من وسائل الإعلام الرسمية الصينية حول "تدهور الهيمنة" الأمريكية، ووصفت صحيفة "غلوبال تايمز" المقربة من الحزب الحاكم في الصين الفوضى في أفغانستان بأنها "درس يجب أن تتعلمه تايوان".

    وقالت الصحيفة في افتتاحية يوم الاثنين: "صدمة تخلي الولايات المتحدة عن نظام كابول شعرت بها بقوة أكبر في بعض أجزاء آسيا وخاصة في تايوان. تايوان بلا شك هي المنطقة الآسيوية التي تعتمد بشكل كبير على الولايات المتحدة للحماية."

    سارعت الولايات المتحدة بطائرات وقوات عسكرية لإجلاء موظفي السفارة مع دخول طالبان كابول يوم الأحد، في وجه ما يقول الكثيرون إنه ضربة قوية لنفوذ واشنطن العالمي وأثار ذكريات مخيفة عن سقوط سايغون عام 1975 في أعقاب حرب فيتنام.

    جاء ذلك بعد أقل من ثلاثة أسابيع من تأكيدات الرئيس الأمريكي جو بايدن بأن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان لن يحدث أبدا مثل الأحداث التي وقعت في عاصمة فيتنام الجنوبية المدعومة من الولايات المتحدة قبل 46 عاما، وأنه من غير المرجح أن تتغلب طالبان تماما.

    انتقدت الصين وروسيا بشدة قرار واشنطن المفاجئ بسحب قواتها من أفغانستان، وحذرت بكين من أنه قد يؤدي إلى تفاقم الوضع الأمني ​​في الدولة المجاورة وتشكيل تهديد خطير للأمن الإقليمي.

    قال شي ين هونغ، أستاذ العلاقات الدولية ومدير مركز الدراسات الأمريكية بجامعة رينمين الصينية، إن النهاية البغيضة للحرب الأمريكية التي استمرت 20 عاما في أفغانستان يمكن أن تضر بمصداقيتها، لا سيما في آسيا.

    انظر أيضا:

    تايوان تتفق مع "بيونتك" عبر وكيل صيني لتوريد 10 ملايين جرعة لقاح
    الصين تحذر ليتوانيا بعد أن أبدت تايوان رغبتها في فتح سفارة على أراضيها
    الصين تطالب ليتوانيا بسحب سفيرها وسط خلاف حول تايوان
    الكلمات الدلالية:
    الرئيس الأمريكي جو بايدن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook