22:37 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أعلن السفير الروسي لدى أفغانستان، دميتري جيرنوف، اليوم الإثنين، أن روسيا لم ترَ بعد وقائع حول موقف حركة "طالبان" (المحظورة، المدرجة على قائمة التنظيمات الإرهابية في روسيا) السيئ تجاه النساء.

    موسكو - سبوتنيك. وقال السفير لإذاعة "ايخو موسكفي": "تم افتتاح المدارس، بما في ذلك وللفتيات، لاحظنا هذه الحقيقة بشكل خاص، لأنه قالوا بأن طالبان ستعامل النساء بطريقة سيئة، وهذا لم يتأكد، هنا بالقرب من سفارتنا توجد مدرسة، واليوم حينما توجهت للعمل، هم في المدارس يبدؤون دروسهم باكرا، المدرسة كانت مفتوحة، الأطفال يضحكون ويغنون الأغاني، لديهم نوع من الألعاب الجماعية هناك. كل شيء على ما يرام".

    يذكر أنه خلال العشرة أيام الأخيرة، بسطت "طالبان" سيطرتها على معظم أراضي أفغانستان؛ فيما استولت أمس، على العاصمة كابول، ودخل مقاتلوها القصر الجمهوري؛ بعد مغادرة الرئيس أشرف غني أمس الأحد، إلى خارج البلاد، قائلا إنه اتخذ هذه الخطوة "لتفادي إراقة الدماء"، لافتا إلى أن "طالبان" كانت مستعدة لشن هجوم دموي على العاصمة كابول، من أجل الإطاحة به.

    هذا وأكد مسؤول في "طالبان" أن أكثر من 90 بالمئة من المباني الحكومية وجميع نقاط التفتيش الرئيسية تقريبا في كابول تحت سيطرة الحركة، في وقت أصبح جزء كبير من ترسانة الأسلحة التي زودت بها الولايات المتحدة القوات الأفغانية بين أيدي عناصر "طالبان".

    في السياق، قال المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة "طالبان"، محمد نعيم، إن الحرب في أفغانستان قد انتهت، وسيتضح شكل الحكومة في الدولة في المستقبل القريب.

    هذا وتعم الفوضى مطار العاصمة كابول، بسبب التحليق الكثيف للمروحيات التي تقل على متنها موظفين في البعثات الدبلوماسية، وإزاء ازدحام المطار بمواطنين يحاولون الهروب من حركة "طالبان".

    فيما دعت عشرات الدول لفتح المجال أمام المواطنين والأجانب الراغبين في مغادرة أفغانستان.

    وتتزامن هذه التطورات المتلاحقة، مع انسحاب القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي"الناتو"، والمقرر اكتماله، في أيلول/سبتمبر المقبل.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook