19:21 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية، في وقت متأخر من يوم الأربعاء، أن شركات الطيران المحلية والطيارين المدنيين يمكنهم تسيير رحلات إجلاء أو إغاثة من كابول بموافقة مسبقة من وزارة الدفاع الأمريكية.

    وقالت الإدارة في بيان إنه بدون الموافقة المسبقة لا تستطيع شركات الطيران الأمريكية التحليق فوق المجال الجوي الأفغاني أو الطيران إلى مطار حامد كرزاي الدولي في كابول، بحسب رويترز. 

    وأشارت إدارة الطيران الاتحادية إلى "نقص خدمات مراقبة الحركة الجوية على ارتفاعات عالية". وقالت إن جميع رحلات الإغاثة إلى كابول "يجب أن تحصل على إذن" من وزارة الدفاع.

    وأصدرت الإدارة "إشعارا للطيارين" في وقت متأخر من يوم الأربعاء يفرض قيودا جديدة تمنع الرحلات الجوية فوق أفغانستان دون موافقة مسبقة، مستشهدة بالمخاطر "التي يمثلها النشاط المتطرف/المتشدد والقدرات المحدودة للحد من المخاطر وتعطيل خدمات الحركة الجوية".

    وقال متحدث باسم وزارة الدفاع (البنتاغون) للصحفيين يوم الاثنين إن الجيش الأمريكي تولى السيطرة على الحركة الجوية في مطار كابول.

    وأحكمت حركة طالبان (المحظورة في روسيا) قبضتها على أفغانستان؛ تزامنا مع انسحاب القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي "ناتو"، الذي بدأ في مايو/ أيار الماضي، وينتهي في سبتمبر/ أيلول المقبل.

    ودخل مقاتلو الحركة، الأحد الماضي، العاصمة كابول، دون أن يواجهوا مقاومة تذكر من القوات الحكومية، خاصة بعد مغادرة الرئيس أشرف غني البلاد "حقنا للدماء"، على حسب قوله.

    ومع دخول مقاتلي  العاصمة الأفغانية، سابقت البلدان الغربية الزمن، لإجلاء دبلوماسييها والمتعاونين معها من هذا البلد.

    وشهد مطار كابول، الاثنين الماضي، حالة واسعة من الفوضى، نتيجة اقتحام مئات المواطنين الصالات وحتى مدرج الإقلاع؛ في محاولة لمغادرة البلاد.

    >>>  يمكنك متابعة أخبار العالم الآن عبر "سبوتنيك". 

    انظر أيضا:

    أفغانستان بين رحيل أمريكا وسيطرة طالبان
    بلينكن يتحدث عن أولويات أمريكا في أفغانستان بعد الانسحاب
    "أشباه الموصلات"... حرب عالمية صامتة بين الصين وأمريكا في أفغانستان
    ما حجم ثروات أفغانستان؟ ولماذا تشبهها أمريكا بالسعودية؟
    الكلمات الدلالية:
    حركة طالبان, أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook