11:38 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    قال الرئيس الصيني شي جين بينغ، يوم الخميس، إن الصين مستعدة للعمل مع الدول العربية لبناء الحزام والطريق بشكل مشترك بجودة عالية ودفع الشراكة الاستراتيجية الصينية العربية إلى مستوى أعلى.

    تصريحات الرئيس الصيني جاءت في رسالة تهنئة إلى معرض الصين والدول العربية الخامس، الذي افتتح يوم الخميس في ينتشوان.

    وتم تسجيل أكثر من 1000 شركة محلية وأجنبية كعارضين في أحداث افتراضية وغير متصلة بالإنترنت، بحسب ما نقل موقع cctv.

    كواحد من الأحداث الرئيسية للمعرض، شهد مؤتمر تشجيع الاستثمار في الحزام والطريق الذي عقد بعد ظهر يوم خميس توقيع 13 مشروع تعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق (BRI)، بقيمة إجمالية وصلت لـ4 مليارات يوان، أي حوالي 617 مليون دولار أمريكي.

    تعاون مثمر

    وقال شي، في الرسالة إن الصين والدول العربية واصلت في السنوات الأخيرة تعزيز التنسيق الاستراتيجي وتآزر الإجراءات، وحقق البناء المشترك للحزام والطريق نتائج مثمرة. وتعتبر الصين والدول العربية، المرتبطة بتاريخ طريق الحرير القديم ، شركاء طبيعيين لتعاون مبادرة الحزام والطريق ولديهم تكامل ملحوظ. وحتى الآن، وقعت الصين على وثائق تعاون لمبادرة الحزام والطريق مع 19 دولة عربية وجامعة الدول العربية. وتعد هذه المبادرة فرصة لتحقيق التنمية المشتركة للدول المشاركة وتعزيز الشراكة الاستراتيجية الصينية العربية، كما ورد في إعلان الإجراءات بشأن التعاون الصيني العربي في مبادرة الحزام والطريق الموقع في عام 2018.

    وقال شي، إن الصين تظل الشريك التجاري الأكبر للدول العربية. في عام 2020 ، بلغ إجمالي حجم التجارة بين الصين والدول العربية 239.8 مليار دولار أمريكي. وبلغت واردات الدول العربية من الصين 122.9 مليار دولار أمريكي بزيادة 2.1 بالمئة على أساس سنوي رغم تأثير الوباء. وهذا دليل على الصمود الكبير والإمكانات والإنجازات الملموسة للتعاون الصيني العربي.

    وأضاف شي، أيضا إنه في مواجهة "كوفيد -19"، تضافرت جهود الصين والدول العربية لمكافحة الوباء، وضربت مثالا لمساعدة بعضها البعض والتغلب على الصعوبات معا. أبدت الصين والدول العربية تعونا كبيرا في مواجهة تحديات الوباء بشكل مشترك. كان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود من بين أوائل رؤساء الدول الأجنبية الذين أجروا مكالمة هاتفية مع شي للتعبير عن دعمهم لاستجابة الصين لكوفيد -19 في عام 2020 ، وأجرت الصين والإمارات العربية المتحدة بشكل مشترك المرحلة الدولية الأولى في العالم للتجارب السريرية للقاحات "وفيد-19". وحتى الآن، تبرعت الصين بأكثر من 72 مليون جرعة من اللقاحات وصدرتها إلى 17 دولة عربية وجامعة الدول العربية.

    تعزيز التعاون والتنمية

    وأشار شي، في الخطاب إلى أن الصين مستعدة للعمل مع الدول العربية للسعي إلى التعاون والتنمية، وتعزيز التنمية السلمية، وتحقيق المنفعة المتبادلة والنتائج المربحة للجانبين، وبناء الحزام والطريق بشكل مشترك بجودة عالية.

    ويتميز المعرض بمناطق المعرض مع مواضيع تشمل الاقتصاد الرقمي والطاقة النظيفة والتجارة الإلكترونية عبر الحدود. "تعتبر هذه الترتيبات بمثابة مقاييس للتحديث المستمر لمبادرة الحزام والطريق في حقبة ما بعد الجائحة ، مما يشير إلى مجالات نمو جديدة في القطاعات المدعومة بالتكنولوجيا - لا تشمل التعاون في البنية التحتية والقدرة الإنتاجية - فضلاً عن مكاسب التعاون الجديدة لكلا الجانبين"، قال دينغ لونغ، الأستاذ في معهد دراسات الشرق الأوسط في جامعة شنغهاي للدراسات الدولية.

    وقال رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني، عبر الفيديو إن الدول العربية والصين يكملان بعضهما البعض بشكل كبير في الاقتصاد ويتمتعان بروعة.

    وشدد وزير الخارجية التونسي عثمان الجيراندي، على أنه سيتم توفير فرص جديدة للدول الواقعة على طول الحزام والطريق، وقال إن الجهود المشتركة لحماية الأمن والاستقرار الإقليميين ضرورية لمواصلة تطوير المبادرة.

    وقال مدير مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة الشؤون الخارجية الصينية، قاو شانغتاو: "سيساعد التعاون الصيني العربي في مبادرة الحزام والطريق على حشد القوى لبناء مجموعات ومرتفعات من الاقتصادات المتقدمة ، وتوفير محركات قوية للتكنولوجيا والخبرة والخدمة من أجل تعزيز الانتعاش العالمي والمساهمة في الحفاظ على اقتصاد عالمي مفتوح يستفيد منه الجميع".

    انظر أيضا:

    هل يخلق طريق الحرير نمورا آسيوية جديدة في الشرق الأوسط
    إعلام: "طريق الحرير" يفتح أفاقا جديدة للمغاربة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook