05:59 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اتهمت مسؤولة سابقة في الأمن الداخلي بالبيت الأبيض إدارة الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، بتعمد عرقلة إصدار التأشيرات لحلفاء الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان.

    وأدانت أوليفيا تروي، التي عملت كمساعدة لمايك بنس نائب دونالد ترامب، عبر حسابها على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي أفعال الإدارة الأمريكية السابقة، والتي قالت إنها "غارقة في العنصرية".

    وكشفت تروي عن أنه "كان هناك أعضاء مجلس الوزراء حول ذلك الأمر خلال إدارة ترامب، حيث كان ستيفن ميللر، وهو أحد كبار مساعدي دونالد ترامب وكاتب خطاباته، يروج لهستيريا عنصرية بشأن العراق وأفغانستان".

    وأضافت أن "ميلر نجح في تقويض أي شخص يحاول حل مشكلة إصدار تأشيرة المهاجرين الخاصة".

    وتابعت أوليفيا تروي في تغريدة أخرى لها أنه "بينما كان مايك بنس مدركا تماما للمشكلة، كان من المستحيل إحراز تقدم لأن دونالد ترامب وستيفن ميلر كان لديهما "رقيب في المكان" من جانب وزارة العدل والأمن الداخلي ووكالات الدولة والأمن للقيام بذلك، لقد كان تنفيذ العملية بالغ الصعوبة".

    وبحسب ما ذكرته أوليفيا تروي، فإن "البنتاغون تدخل بنفسه، وكانت هناك مذكرات مرسلة من وزير الدفاع وقتها، الجنرال جيمس ماتيس وآخرون لمحاولة التعجيل بإصدار التأشيرات، لكن دون جدوى".

    وأشارت تروي في تغريدة أخرى إلى أن "ترامب كان لديه 4 سنوات - أثناء وضع هذه الخطة - لإجلاء هؤلاء الحلفاء الأفغان الذين كانوا شريان الحياة بالنسبة للكثيرين منا الذين أمضوا وقتا في أفغانستان، لقد كانوا ينتظرون وقتا طويلا، وتباطأت العملية إلى حد كبير بالنسبة للمراجعات/ "الأولويات" الأخرى، حتى توقفت".

    وواصلت أوليفيا تروي التي استقالت من وظيفتها في البيت الأبيض في أغسطس/ آب 2020، وانتقدت سابقا إدارة ترامب علنا أنها ممتنة لكل من يدعو إلى ضرورة إجلاء الحلفاء الأمريكيين من أفغانستان في أقرب وقت ممكن.

    واعتبرت أن "هذا أقل ما يمكننا القيام به لهؤلاء الأفراد وهي مسألة تتعلق بالأمن القومي"، وختمت شهادتها المطولة على "تويتر" بتحذير هو: "العالم يراقب"، بحسب قولها.

    من ناحيتها، نفت السكرتيرة الصحفية السابقة لمايك بنس، كاتي ميلر، وهي زوجة ستيفن ميللر، مزاعم أوليفيا تروي، وأكدت لـصحيفة "ذا إندبندنت" البريطانية أن زوجها لم يعمل داخل البيت الأبيض على سياسة منح التأشيرات لحلفاء أمريكا في أفغانستان.

    وأردفت: "في الواقع، لقد ارتفعت معدلات منح التأشيرات في عهد ترامب بالمقارونة مع إدارة الرئيس باراك أوباما".

    واستطاعت حركة "طالبان" (المحظورة في روسيا) السيطرة على العاصمة الأفغانية كابل، بدون مقاومة تذكر بعد أقل من أسبوعين من بدء الاشتباكات بين الحركة والقوات الأفغانية، بينما هرب الرئيس، أشرف غني على متن طائرة إلى خارج البلاد وتبعه عدد من المسؤولين السابقين والحاليين.

    ومع دخول مقاتلي حركة طالبان العاصمة الأفغانية، سابقت البلدان الغربية الزمن، لإجلاء دبلوماسييها والمتعاونين معها من هذا البلد.

    كما شهد مطار كابل، حالة واسعة من الفوضى، نتيجة اقتحام مئات المواطنين الصالات وحتى مدرج الإقلاع؛ في محاولة لمغادرة البلاد.

    وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، أعلنت في وقت سابق، إغلاق سفارتها في العاصمة الأفغانية كابل، واتخاذ الإجراءات العسكرية اللازمة لإجلاء مواطنيها.

    انظر أيضا:

    ترامب قد يترشح للرئاسة في 2024
    ميلانيا ترامب ترد على اتهامها بإهانة التاريخ الأمريكي
    ترامب تعليقا على أحداث أفغانستان: هل تفتقدوني بعد؟
    ترامب يدعو جو بايدن للاستقالة على خلفية الوضع في أفغانستان
    "ستدرسها روسيا والصين"... ترامب غاضب لعدم تدمير المعدات العسكرية قبل المغادرة
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة الأمريكية, حركة طالبان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook