06:19 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكدت منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الأحد، التزام أعضائها بالمساعدة في إحلال السلم والأمن والاستقرار في أفغانستان، مشددة على ضرورة حل الخلافات بين الأطراف الأفغانية بالطرق السلمية.

    القاهرة - سبوتنيك. وأوضح بيان عقب اجتماع استثنائي للمنظمة التزام الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بمساعدة الشعب الأفغاني "على إحلال السلم والأمن والاستقرار والتنمية في أفغانستان".

    وأعربت المنظمة عن "القلق الشديد إزاء تدهور الوضع الإنساني في أفغانستان نتيجة تدفق النازحين واللاجئين بسبب الأوضاع الراهنة في البلاد وآثار جائحة كوفيد -19 والجفاف".

    ودعت الدول الأعضاء والمؤسسات المالية الإسلامية والشركاء إلى العمل بسرعة لتقديم المساعدات الإنسانية في المناطق التي هي بأمس الحاجة إليها.

    كما أكد الاجتماع على التعاون في تسهيل عمليات الإجلاء الأمنة وضرورة السماح للمدنيين الراغبين في مغادرة أفغانستان، بجانب التشديد على ضرورة إجراء حوار شامل بين جميع الأطراف الأفغانية الممثلة للشعب الأفغاني من أجل مستقبل بلادهم.

    كما دعت المنظمة القيادة الأفغانية المستقبلية والمجتمع الدولي إلى العمل معا على ضمان عدم استخدام أفغانستان مرة أخرى كمنصة أو ملاذ آمن للإرهابيين وعدم السماح بوجود موطئ قدم للتنظيمات الإرهابية.

    وتحاول الولايات المتحدة يائسة إجلاء آلاف الأشخاص من أفغانستان بحلول موعد نهائي في 31 أغسطس/ آب، رغم أن بايدن قال هذا الأسبوع إن القوات الأمريكية في مطار كابول التي توفر الأمن للإجلاء قد تبقى لفترة أطول إذا لزم الأمر.

    بعد سيطرة حركة طالبان (المحظورة في روسيا) على العاصمة الأفغانية كابول، تدافع المواطنون إلى المطار الدولي الذي تسيطر عليه وتديره قوات أجنبية على رأسها أمريكا وتركيا، أملا في الخروج من البلاد، قبل استباب نظام الجماعة المتشددة.

    انظر أيضا:

    بوتين: الوضع في أفغانستان له علاقة مباشرة بأمننا
    ظريف يبحث مع نظيره الياباني الأوضاع الكارثية التي سببتها أمريكا في أفغانستان
    بايدن يشكر الإمارات لدعمها عملية الإجلاء في أفغانستان
    الكلمات الدلالية:
    حركة طالبان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook