03:03 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف نائب الرئيس الأفغاني عمرو الله صالح، الذي أعلن نفسه رئيسًا بالوكالة ودعا إلى المقاومة، عن عدة أمور كانت سببا بسقوط إدارة أشرف غني.

    وقال في مقابلة هاتفية مع "News18": "من الواضح أن طالبان لم تتعرض للضغط أبدًا؛ لقد استخدموا باكستان كقاعدة دعم، حاولت الولايات المتحدة تحفيزها، فكلما دفعوا أكثر، زاد إلهام الباكستانيين لمساعدة طالبان، لذلك، لم يتم النظر في قضية الدولة النووية الراعية للإرهاب والمتمردين ضد الحلفاء الغربيين في أفغانستان".

    كما أشار صالح إلى أن المحادثات الأفغانية في الدوحة "أضفت الشرعية على طالبان، الذين لم يلتزموا بكلامهم".

    السبب الثالث هو أن الجمهورية تعرضت خلال العامين الماضيين لضغوط هائلة من حلفائنا الأمريكيين. لقد ابتزونا وقالوا: إما أن تطلقوا سراح الأسرى، أو نخفض المساعدات لكم بما في ذلك العسكريين.

    كما أعرب عن رأي مفاده أنه في الحكومة "بوجود أشخاص لا يعرفون شيئًا عن الوضع ويعتبرون كل شيء أمرًا مفروغًا منه".

    وتابع: "ومع ذلك، لا يمكننا حصر أنفسنا في هذه الأسباب الأربعة، نظرًا لوجود العديد من المشكلات الأخرى التي أدت إلى هذه المأساة، وخلاصة القول هو أن الناتو لم يعد موجودًا، وترك الجيش الأمريكي، لكن الشعب الأفغاني لم يغادر، وختم صالح أن مطار كابل ما هو إلا غيض من فيض... البلد سقط في مأساة... والجماعات الإرهابية غزت أفغانستان.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook