23:12 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان، أن ما يزيد على 150 شخصا لقوا مصرعهم الأسبوع الماضي في غرب إثيوبيا.

    وذكرت وكالة "فرانس برس"، اليوم الخميس، أن اللجنة اعتمدت في هذا الرقم على شهادات سكان نسبوا هذه الهجمات لجماعة أورومو المتمردة.

    وأوضحت اللجنة في بيان أن مسلحين يُزعم انتماؤهم إلى "جبهة تحرير أورومو- شين" وهو الاسم الذي تستخدمه الحكومة المركزية للإشارة إلى جيش تحرير أورومو، قد نفذوا هجمات "ذات طابع عرقي"، في 18 أغسطس/ آب.

    وقالت اللجنة وهي هيئة مستقلة إلا أنها ملحقة بالحكومة المركزية أن هذه الهجمات التي وقعت إثر "انسحاب القوات الأمنية" من قطاع غيدا-كيريمو تسببت في أعمال انتقامية أسفرت عن مقتل نحو 60 شخصا.

    يذكر أن جيش تحرير اورومو المكون من عدة آلاف عنصر، هو فرع لجبهة تحرير أورومو، الحزب المعارض الذي قدم قادته من المنفى عقب وصول أبيي أحمد للحكم في 2018.

    وخلال الأشهر الأخيرة، اتهمت الحكومة المركزية جيش تحرير اورومو، مرارا بارتكاب مذابح استهدفت الأمهرة، ثاني أكبر مجموعة عرقية في البلاد، لكنه أن يكون مسؤولا.

    انظر أيضا:

    أمريكا تدعو قوات تيغراي إلى احترام الإرث الثقافي في لاليبيلا
    شركات مصرية تعمل في "تيغراي" الإثيوبية تلجأ للتحكيم الدولي بعد خسائرها
    نزوح نصف مليون شخص من أمهرا الإثيوبية بسبب جبهة تيغراي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook