13:22 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    يطلب المترجم الأفغاني الذي ساعد في إنقاذ الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن - بعد أن تقطعت به السبل في أفغانستان قبل 13 عاما – المساعدة الأمريكية بعد ما آلت إليه الأوضاع في بلاده.

    في عام 2008، ساعد المترجم الأفغاني محمد في إنقاذ الرئيس الأمريكي جو بايدن والذي كان عضوا بمجلس الشيوخ آنذاك واثنين آخرين من أعضاء مجلس الشيوخ في واد بعيد في أفغانستان، بعد أن اضطرت طائرتهم الهليكوبتر إلى الهبوط وسط عاصفة ثلجية.

    وقال محمد، الذي طلب عدم استخدام اسمه الكامل وهو مختبئ الآن داخل البلاد، في رسالة عبر صحيفة "وول ستريت جورنال"، بعدما غادر آخر الأمريكيين كابول يوم الاثنين: "مرحبا سيدي الرئيس؛ أنقذني وعائلتي، لا تنساني هنا".

    يختبئ محمد وأطفاله الأربعة من حركة طالبان بعد محاولته التي استمرت لسنوات في الخروج من أفغانستان، لكن البيروقراطية حالت دون ذلك.

    والأسرة الآن من بين عدد لا يحصى من الحلفاء الأفغان الذين تخلفوا عن الركب عندما أنهت الولايات المتحدة الأمريكية حملتها العسكرية التي استمرت 20 عاما في أفغانستان يوم الاثنين.

    كان محمد مترجما فوريا يبلغ من العمر 36 عاما ويعمل لصالح الجيش الأمريكي في عام 2008 عندما هبطت طائرتان هليكوبتر من طراز بلاك هوك للجيش الأمريكي اضطراريا في أفغانستان خلال عاصفة ثلجية شديدة.

    كان على متن إحدى الطائرتين ثلاثة أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي هم بايدن (الرئيس الأمريكي الحالي) وجون كيري (أصبح وزيرا للخارجية في 2013) وتشاك هيغل (وزير الدفاع بين 2013 و2014).

    قام فريق أمني خاص مع شركة "بلاك ووتر" السابقة وجنود الجيش الأمريكي بمراقبة أي مقاتلين قريبين من طالبان، بعدما أرسل الطاقم نداء عاجلا للمساعدة.

    في مطار باغرام الجوي، قفز محمد في عربة همفي مع قوة رد فعل سريع من الفرقة 82 المحمولة جواً وسافر لساعات في الجبال القريبة لإنقاذهم.

    انظر أيضا:

    تدلي رجل من طائرة هليكوبتر أمريكية كأنه مشنوق في أفغانستان... فيديو
    قطر: طالبان أبدت انفتاحا حول تشكيل حكومة موسعة تشمل كل الأطراف في أفغانستان
    ألمانيا: لا يمكننا تحمل عدم الاستقرار في أفغانستان لأنه يخدم الإرهاب
    الكلمات الدلالية:
    الرئيس الأمريكي جو بايدن, الولايات المتحدة الأمريكية, حركة طالبان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook