15:10 GMT16 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    أظهرت مقاطع مصورة تأثير ذيول الإعصار وتسببها بفيضانات هائلة في مدينة نيويورك وعبر شمال شرق الولايات المتحدة، أدت إلى إغراق شوارع المدينة واقتحمت مباني ومحطات مترو الأنفاق.

    وفي المقاطع التي تداولتها وسائل إعلام أمريكية، تظهر الفيضانات تغرق عددا من المباني وتقتحم مبنى لفندق في نيويورك.

    ​وكذلك أغرقت الفيضانات محطات مترو الأنفاق، وأعلنت هيئة النقل في نيويورك تعليق جميع خدمات مترو الأنفاق في المدينة بسبب الفيضانات الهائلة.

    ​قالت تقارير إعلامية إن 6 أشخاص على الأقل قتلوا في نيويورك وضواحيها بسبب فيضانات إعصار "إيدا".

    وأفادت محطة تلفزيون "إن بي سي" أن أربعة أشخاص حوصروا في أقبية غمرتها المياه وتوفوا في مدينة نيويورك، كما أكدت وفاة شخص واحد في ولاية نيوجيرسي المجاورة.

    ​ومن جانبها أعلنت حاكمة نيويورك كاثي هوشول، حالة الطوارئ في الولاية حيث تسببت ذيول الإعصار أيدا بفيضانات هائلة في مدينة نيويورك وعبر شمال شرق الولايات المتحدة.

    ​وكتبت هوشول في تغريدة على تويتر: "أعلن حالة الطوارئ لمساعدة سكان نيويورك المتضررين من عاصفة الليلة"، بعدما أدت أيدا التي شكلت إعصارا من الفئة الرابعة ضرب جنوب الولايات المتحدة الأحد، إلى حدوث زوابع وفيضانات أثناء اندفاعها إلى الشمال.

    ​وكان إعصار "إيدا" ضرب سابقاً ساحل الخليج بقوة، ووفقًا لآخر الإحصائيات، فقد دمرت أماكن كاملة، وقدرت قيمة الأضرار بالمليارات.

    وقد طلب حاكم ولاية لويزيانا جون بيل إدواردز إمدادات الإغاثة والمساعدات لملايين الأشخاص المتضررين من انقطاع التيار الكهربائي ولحوالي 600000 شخص لا يحصلون على مياه الشرب.

    وتعيد "إيدا" ذكريات إعصار "كاترينا"، الذي خرب مدينة نيو أورلينز قبل 16 عامًا، وقتل في ذلك الوقت حوالي 1800 شخص.

    ** تابع المزيد من أخبار الولايات المتحدة الأمريكية على سبوتنيك.

    انظر أيضا:

    ارتفاع حصيلة قتلى إعصار "إيدا" واختفاء رجل بعدما هاجمه تمساح
    أسعار النفط تنخفض متأثرة بمخاوف إعصار إيدا
    وكالة: 6 قتلى في نيويورك بسبب فيضانات إعصار إيدا
    أمريكا تحذر النازحين بسبب إعصار إيدا: لا تعودوا لبيوتكم
    80% من إنتاج النفط والغاز الأمريكي في خليج المكسيك لا يزال متوقفا بسبب "إيدا"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook