07:23 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    عُرض هذا الأسبوع فيلم "شوغالي 3 العودة" هو الجزء الثالث من الفيلم الروسي الرائج، الذي يتحدث عن مصير عالم الاجتماع الروسي مكسيم شوغالي، وظروف اعتقاله في أحد السجون الليبية، وإطلاق سراحه البطولي.

    وأقبل الآلاف على مشاهدة الفيلم في جميع أنحاء روسيا وباقي دول العالم، وترك انطباعًا رائعًا لدى الجمهور، كما تم قبول الفيلم بحماس وأصبح تكملة جديرة حقًا بالمشاهدة للأفلام المثيرة للإعجاب عن شوغالي، والتي تم عرضها في وقت سابق.

    تجدر الإشارة بشكل خاص إلى أن أفلام شوغالي تستند إلى أحداث حقيقية، حيث أن مغامرات مكسيم شوغالي في ليبيا وعملية إطلاق سراحه، جذبت الأنظار في جميع أنحاء العالم. وهي على الشاشة لا تقل أهمية عن الأحداث الحقيقية على أرض الواقع.

    يُذكر أن مكسيم شوغالي عالم اجتماع وشخصية عامة شارك في الأبحاث في مناطق الأزمات مثل السودان وليبيا وتشاد وجمهورية إفريقيا الوسطى.

    وانخرط شوغالي في الدراسات الاستقصائية الاجتماعية وجمع البيانات في البلدان الأفريقية، بالإضافة إلى ذلك فهو رئيس صندوق حماية القيم الوطنية الخيري.

    في ربيع عام 2019، كان شوغالي في ليبيا، حيث التقى في 4 أبريل/نيسان 2019 في الزنتان مع سيف الإسلام القذافي، وهو سياسي ليبي معروف ونجل الزعيم الليبي السابق العقيد معمر القذافي. حيث أجرى معه مقابلة، استطلع فيها عن رأيه في أحداث الأزمة الليبية.

    ووصف شوغالي سيف الإسلام بأنه سياسي براغماتي وبعيد النظر، كما لاحظ عالم الاجتماع الروسي أن نجل القذافي كان محبطًا للغاية وقلقًا بشأن ما كان يحدث في البلاد، لذلك فهو رجل يستطيع "كبح جماح طموحاته" والعمل لمصلحة الناس.

    وكان هذا اللقاء مع سيف الاسلام الذي حكمت عليه سلطات طرابلس بالإعدام، السبب في اعتقال شوغالي ومترجمه من قبل الحكومة الليبية بعد أسابيع قليلة، واتُهم بالتجسس، وأمضى سنة ونصف كاملة في سجن طرابلس.

    ومن المعروف أن الاعتقال في السجون الليبية مرتبط بظروف قاسية وقواعد صارمة، تفاقمت بسبب الحرب الأهلية، وهو ما أظهره تقرير المبعوث الأممي لدى ليبيا، يان كوبيش الأخير إلى مجلس الأمن الدولي.

    واستطاع شوغالي تحمل هذا الاختبار، وأثبت براءته وتم إطلاق سراحه، في ديسمبر/كانون الأول 2020، ليعود إلى أنشطته العلمية والاجتماعية.

    ومن المعروف أن شوغالي قام مؤخرًا بزيارة إلى أفغانستان، حيث تمت الإطاحة بحكومة أشرف غني ووصول حركة "طالبان"، المحظورة في روسيا، إلى السلطة.

    تم إصدار أول فيلم مخصص عن شوغالي في مايو/أيار 2020 وحقق نجاحًا كبيرًا ليس فقط في روسيا، ولكن في جميع أنحاء العالم.

    ولفتت أحداث الفيلم الانتباه على الفور إلى مصير مكسيم شوغالي الحقيقي وساهمت بشكل كبير في إطلاق سراحه المبكر. ويبقى الأمل، بأن يتم في المستقبل، إنتاج المزيد من هذه الأفلام في جميع أنحاء العالم، لإظهار الحقيقة دون زخرفة.

    انظر أيضا:

    إعلان فيلم "شوغالي 2" يكشف تورط "الوفاق" في جرائم مروعة بليبيا... فيديو
    رسالة روسية إلى حكومة الوفاق الليبية... ما علاقتها باعتقال شوغالي
    شوغالي يعود من جديد باستطلاع رأي حول الحوار السياسي الليبي ‏
    شوغالي في كابول لإجراء تحقيق اجتماعي مستقل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook