21:26 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تمكنت الشرطة النرويجية من ضبط عدد كبير من القطع الأثرية، كانت السلطات العراقية قد أبلغت عن اختفائها، من بينها ما يُفترض أنها ألواح كتبت باللغة المسمارية من بلاد ما بين النهرين القديمة.

    ونقلت وكالة "رويترز" عن المتحدث باسم الشرطة، قوله إن هذه القطع كانت جزءا من مجموعة مملوكة ملكية خاصة في النرويج، وعلى الرغم من استجواب بعض الشهود، لم يتم توجيه اتهامات جنائية لأحد.

    ولم تذكر الشرطة متى أو كيف وصلت هذه القطع إلى الدولة الواقعة شمالي أوروبا.

    وعثرت الهيئة الوطنية النرويجية للتحقيق والملاحقة القضائية في الجرائم الاقتصادية والبيئية على القطع الأثرية، والتي كانت تساعد وزارة الثقافة النرويجية في أعمال البحث.

    وقالت الهيئة في بيان: "في المجمل، تم ضبط ما يقرب من 100 قطعة (تصنف على أنها) مهمة للتراث الثقافي العالمي".

    أضافت: "يجري فحصها الآن على أيدي خبراء للتأكد من أصالتها، وتحديد مصدرها إذا كان ذلك ممكنا".

    وتقع بلاد ما بين النهرين القديمة في العراق، الذي يعتبر مهدا للعديد من الحضارات القديمة، بما في ذلك الحضارة السومرية التي طورت الكتابة المسمارية، وهي واحدة من أقدم أشكال الكتابة في العالم.

    انظر أيضا:

    اكتشاف مومياوات وتحف أثرية في قويسنا (صورة)
    تشوركين: غازي عنتاب أصبحت مركزاً لـ"داعش" لتجارة التحف الأثرية المسروقة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook