21:56 GMT17 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    شكلت أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 صدمة عنيفة للاقتصاد الأمريكي، فالبلد الذي يحرك الجيوش إلى أي مكان في العالم لحماية مصالحه الاقتصادية، جاءته الضربة في عقر داره، ليشعر الاقتصاد الأمريكي بتهديد لم يعرفه منذ الحرب العالمية الثانية.

    القاهرة - سبوتنيك. ويرى الخبير الاقتصادي المصري، أحمد السيد النجار، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، أن هجمات الحادي عشر من سبتمبر قبل عشرين عاما أحدثت تأثيرا مزدوجا على الاقتصاد الأمريكي، من ناحية صدمة اليوم نفسه التي أربكته، ثم حرب العشرين عاما التي استنزفته.

    وأوضح النجار أن جزءا أساسيا من البيئة الآمنة لأي استثمار، وهو عماد الاقتصاد، هو مبدأ الأمان، وأحداث 11 سبتمبر شكلت ضربة قاسية لهذا المبدأ في قلعة الرأسمالية العالمية، فخلقت شكوكا قوية حول قدرة الدولة الأمريكية على تأمين الاستثمارات والاقتصاد.

    وتابع "كذلك يمكن اعتبار الأحداث بمثابة تطبيق درامي لمقولة (وانقلب السحر على الساحر)، فالولايات المتحدة، بشكل أو بآخر، مولت وسلحت الجهاديين، وبمساعدة نظم حليف لها في السعودية ومصر، والنتيجة أن المارد الذي صنعته ضربها".

    كما أكد النجار أن "هناك قطاعات تعتبر أكثر حساسية لهذا النوع من الأحداث، فمثلا البورصة، والتي أغلقت عقب الأحداث، والقطاعات المرتبطة مباشرة بالأمن مثل السياحة والنقل، وخاصة الطيران، وهو ما يؤثر بالتالي في نقل البضائع، كذلك رد الفعل الأمريكي تجاه الحادث، وهو شن طويلة الأمد كان يعني استمرار تلك الآثار، وهو ما رفع الكلفة الاقتصادية لهذه الأحداث".

    وتابع قائلا "الغزو والحرب الممتدة التي تبعت الأحداث كانت كلفتها باهظة بالتالي، التقديرات تشير إلى تريلوني دولار، وهو ما يعني خسائر فادحة للاقتصاد الأمريكي. هذا الإنفاق الضخم على حرب استمرت لعشرين عاما كان بالتبعية على حساب البرامج الاجتماعية وإعانات البطالة والتأمين الصحي، وغيرها من أشكال الإنفاق الاجتماعي التي تخفف الأعباء عن كاهل المواطن الأمريكي".

    لكن بالمقابل أكد النجار أنه "مثلما كانت هناك خسائر فقد تحققت أيضا مكاسب، ولكنها كانت لفئة محدودة، وتتمثل في المجمع الصناعي العسكري"، موضحا أنه "مع الحرب زادت مبيعات السلاح، بالدرجة الأولى للجيش الأمريكي، والذي يعد العميل الأهم للمجمع الصناعي العسكري، وهو الذي حافظ على ازدهار ومكاسب المجمع الصناعي العسكري، شركات السلاح وتجار الحروب هم أكبر المستفيدين من أحداث 11 سبتمبر وما تلاها، ودافع الضرائب الأمريكي هو من تحمل التكلفة بالإضافة للمواطن الأمريكي الذي تأخرت استحقاقاته الاجتماعية بسبب الإنفاق على الحرب".

    وأشار النجار إلى أن "هناك رابح آخر من الأحداث، وهي شركات البترول، إذ انخفضت أسعار البترول عقب الأحداث ولمدة عام، ولكنها عادت وارتفعت بعد ذلك إلى مستويات قياسية حتى عام 2008 حينما حدثت الأزمة المالية".

    وتابع أن هذا الارتفاع دعم، بالطبع، غزو العراق، شركات البترول حققت بالطبع أرباح طائلة من تلك الأسعار، وفي نفس الوقت عانى من هذه الأسعار المستهلك الأمريكي، وكذلك الدول المستوردة للنفط في العالم مثل الصين واليابان وكوريا والهند".

    وأكد الخبير الاقتصادي المصري انه "لا يمكن وضع هدف اقتصادي واضح للتواجد الأمريكي في أفغانستان وحربها هناك، كما أشيع وقتها، فأفغانستان دولة حبيسة لا تطل على أي بحار أو محيطات، كذلك لا توجد بها موارد خاصة تمثل أطماع لأميركا مثل الخليج، كما أنها لا تعد ممرا تجاريا مهما ولا تنقل عبرها سلع استراتيجية".

    وأردف "كل ما تمثله أفغانستان هو جوارها لمجموعة دول تهتم الولايات المتحدة بالتأثير عليها أحيانا، مثل الدول المتاخمة لروسيا كجورجيا وغيرها من الدول التي تمثل خاصرة روسيا، وهو ما يجعل أمريكا تحتاج وجودها في المنطقة لخلق مشاكل لروسيا، كذلك حدودها الضيقة مع الصين بنفس المنطق، خاصة وأن حدود أفغانستان مع الصين تتصل بمنطقة الإيغور، بمعنى أن أهداف واشنطن من الغزو كانت جيوسياسية وليست اقتصادية".

    واستطرد النجار قائلا "لكن اللافت أن هذه الأهداف أيضا فشلت واشنطن في تحقيقها على مدار عقدين، وتكررت هزيمتها في فيتنام مرة أخرى، وفي النهاية اضطرت لما يشبه الفرار وليس حتى الانسحاب".

    وفي صباح الثلاثاء الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001 استولى انتحاريون على أربع طائرات كانت تحلق بأجواء شرق الولايات المتحدة في وقت واحد.

    واستخدم الانتحاريون الطائرات كصواريخ عملاقة موجهة، إذ ضربت طائرتان برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك، فيما دمرت الطائرة الثالثة الواجهة الغربية لمبنى وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) خارج العاصمة واشنطن، بينما تحطمت الطائرة الرابعة في حقل بولاية بنسلفانيا.

    وقد بلغ إجمالي عدد ضحايا الهجمات 2977 شخصاً بخلاف الانتحاريين وعددهم 19 شخصا.

    وعقب أقل من شهر على الهجمات قاد الرئيس الأمريكي، وقتذاك، جورج دبليو بوش عملية غزو أفغانستان بدعم من تحالف دولي للقضاء على تنظيم "القاعدة [الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول] وإلقاء القبض على زعيمه أسامة بن لادن.

    ولم تتمكن الولايات المتحدة الأمريكية من معرفة مكان ابن لادن إلا بعد مرور عشرة أعوام على الهجمات حيث تمكنت القوات الأمريكية من تحديد موقع بن لادن وقتله في باكستان المجاورة.

    وفي 30 أغسطس/ آب الماضي أنهت الولايات المتحدة عملية انسحابها من أفغانستان، بعد عشرين عاما من تواجدها العسكري في البلاد.

    وأعلنت حركة طالبان، أمس الثلاثاء، تشكيل حكومة مؤقتة، يترأسها الملا محمد حسن، بينما يشغل الملا عبد الغني برادر منصب النائب الأول لرئيس الحكومة، ومولوي عبد السلام حنفي النائب الثاني، فيما يتولى سراج الدين حقاني منصب وزير الداخلية.

    **يمكنك متابعة المزيد من أخبار العالم الآن عبر سبوتنيك.

    انظر أيضا:

    "رأيت بعيني"... ترامب يروي ذكريات "مشكوك فيها" لحظة "11 سبتمبر"
    "الفخ الروسي"... بوتين حذر بوش من هجوم إرهابي قبل يومين من 11 سبتمبر
    العثور على الآلاف من الصور غير المنشورة للهجوم الإرهابي في 11 سبتمبر
    11 سبتمبر... الخديعة الكبرى التي سوقتها أمريكا للسيطرة على العالم
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة الأمريكية, أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook