02:12 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تحل الذكرى العشرين للهجمات الدامية التي شهدتها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول 2001، اليوم السبت، بالتزامن مع إتمام انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان بشكل نهائي قبل أيام، وعودة حركة طالبان (المحظورة في روسيا) إلى الحكم.

    وعرضت شبكة "فرانس 24" تقريرا سلط الضوء على تأثير عودة طالبان للحكم وانتهاء الحرب الأمريكية على أفغانستان مع حلول ذكرى هجمات 11 سبتمبر، وما يشعر به أهالي الضحايا.

    وأقامت الإدارة الأمريكية نصبا مائيا في "غراوند زيرو" في نيويورك، وهو موقع انهيار برجي مركز التجارة العالمي، ومن المنتظر أن يقرأ أقارب ضحايا الهجوم بصوت مرتفع أسماء نحو 3000 شخص قتلوا في الاعتداء، في مراسم تستمر لأربع ساعات.

    وتتضمن المراسم وقوف الحضور لمدة ست دقائق صمت، وهو ما يعادل نفس المدة التي استغرقها ضرب البرجين وانهيارهما ولحظات تعرض مقر البنتاغون للهجوم وتحطّم الرحلة رقم 93.

    وترى مونيكا إكين-مورفي، التي فقدت زوجها البالغ 37 عاما مايكل إكين في مركز التجارة العالمي، أن ذكرى هذا العام ستكون "أكثر صعوبة" من العادة بالنسبة للعديد من الأمريكيين، مشيرة إلى أنه بالنسبة لها فإن حدة الألم لم تخف رغم مرور عقدين. مؤكدة شعورها بأن "الاعتداء وقع للتو".

    من جانبه، يقول فرانك سيلر، الذي توفي شقيقه الإطفائي ستيفن في مركز التجارة العالمي، "إنه أشبه ببيرل هاربر"، وتابع: "الأشخاص الذين لم يكونوا على قيد الحياة لا يحملون المشاعر ذاتها التي يحملها أولئك الذين عايشوها. لكن أمريكا لم تنس قط بيرل هاربر ولن تنسى 11 سبتمبر".

    وكانت "غرواند زيرو" قد شهدت مقتل 2753 شخصا من دول عديدة في الانفجارات الأولى في 11 سبتمبر 2001، عندما قفزوا من النوافذ أو فقدوا  لدى اندلاع النيران في البرجين المنهارين، وامتدت الهجمات إلى مقر البنتاغون، حيث اصطدمت طائرة مخطوفة بالمبنى محدثة فجوة اشتعلت فيها النيران، ما أسفر عن مقتل 184 شخصا في الطائرة وعلى الأرض.

     كما شهدت شانكسفيل في ولاية بنسلفانيا، تحطم طائرة الخطوط الجوية المتحدة "يونايتد" الرحلة رقم 93 في حقل عندما قاوم ركّابها الخاطفين، قبل بلوغ هدفها الذي كان على الأرجح مقر الكابيتول في واشنطن.

    وسيتم إحياء الذكرى في كل من المواقع الثلاثة التي صدم فيها 19 خاطفا من تنظيم القاعدة طائرات ركاب أمريكية، بنايات في مواقع حساسة في الولايات المتحدة الأمريكية ما أسفر عن سقوط نحو 3 آلاف قتيل.

    وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن، قد ظهر عشية إحياء ذكرى الهجمات، ليحض الأمريكيين على الوحدة التي وصفها بأنها "أعظم نقطة قوة لدينا"،  وأضاف أن "الوحدة لا تعني أن معتقداتنا متطابقة، لكن يجب أن يكون لدينا احترام وثقة ببعضنا البعض وبهذه الأمة".

    وأعلن البيت الأبيض أن بايدن وزوجته سيتوقفان عند مواقع إحياء الذكرى من أجل "تكريم وإحياء ذكرى الأرواح التي أزهقت".

    وخلال الحرب الأمريكية على أفغانستان والتي استمرت عشرين عاما، ألقي القبض على مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وقتله، كما تم تشييد برج جديد شاهق في مانهاتن، حل مكان البرجين المنارين. وقبل أقل من أسبوعين، غادر آخر الجنود الأمريكيين مطار كابول، مسدلين الستار على ما عرفت بـ"الحرب الأبدية".

    >> تعرف علي تصريح بايدن في ذكرى 11 سبتمبر

    انظر أيضا:

    الخارجية البريطانية تحيي ذكرى ضحايا هجمات 11 سبتمبر
    روسيا تقدم تعازيها للولايات المتحدة في ذكرى هجمات 11 سبتمبر
    خبير يكشف سبب انهيار مبنى التجارة العالمي بعد هجوم 11 سبتمبر
    بايدن في ذكرى 11 سبتمبر: يجب إبعاد الخوف من قاموسنا
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة الأمريكية, أخبار طالبان, الرئيس الأمريكي جو بايدن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook