21:59 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال رئيس الوزراء اليوناني، اليوم الأحد، إن بلاده ستعمل على صد موجة محتملة من طالبي اللجوء الأفغان الفارين من حكم "طالبان"، مشيرا إلى حاجة أثينا المزيد من مساعدة الاتحاد الأوروبي بشأن قضايا المهاجرين.

    وأضاف رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس في مؤتمر صحفي: "سأقولها مرة أخرى؛ لا يمكن أن يكون لدينا دول أوروبية تعتقد أن اليونان يجب أن تحل هذه المشكلة بمفردها، وأن هذا لا يعنيهم على الإطلاق لأنهم يستطيعون إبقاء حدودهم مغلقة بإحكام".

    وأوضح ميتسوتاكيس أن حكومته تلقت "تضامنا" من الاتحاد الأوروبي في ما يتعلق بالمساعدة المالية، لكنه قال: "نحن من نقوم بهذا العمل؛ خفر السواحل والشرطة والقوات المسلحة، وسنواصل القيام بذلك"، حسبما نقلت وكالة "رويترز".

    وأشار رئيس الوزراء اليوناني إلى أن البنية التحتية لبلاده في حالة مواجهة موجة جديدة من اللاجئين (الأفغان)، مضيفا أن اليونان قد توسع السياج الحدودي في إفروس إذا لزم الأمر.

    وتابع بالقول: "سأقوم بتفكيك وسحق شبكات التهريب. سيعرف عملاؤهم المحتملون أنه يمكنهم دفع 1000 دولار أو 2000 دولار ولن يصلوا إلى اليونان".

    أثار استيلاء حركة طالبان (المحظورة في روسيا) على أفغانستان مخاوف من تكرار سيناريو عام 2015 عندما فر ما يقرب من مليون سوري وعراقي وأفغاني إلى أوروبا عن طريق العبور إلى اليونان من تركيا.

    منذ ذلك الحين، حارب الاتحاد الأوروبي حول القواعد ولم يوافق بعد على ميثاق هجرة جديد، وقالت اليونان إنها لا تريد أن تتحول إلى بوابة أوروبا مرة أخرى.

    شددت اليونان موقفها من خلال تسييج مخيمات المهاجرين وإكمال 40 كيلومترا (25 ميلا) السياج في منطقة إيفروس على الحدود التركية.

    الكلمات الدلالية:
    حركة طالبان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook