13:34 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    كشف القضاء الأمريكي، اليوم الثلاثاء، عن توجيه اتهامات فيدرالية بالتواطؤ لانتهاك قوانين التسلل الإلكتروني، بحق ثلاثة عملاء سابقين للمخابرات الأمريكية، والذين عمل كمرتزقة اختراق سيبراني لدى الإمارات.

    وبحسب وكالة "رويترز"، فإن الثلاثة، وهم مارك بير ورايان آدامز ودانييل جيريك، كانوا ضمن وحدة سرية يطلق عليها اسم "مشروع رافين" والتي ساعدت دولة الإمارات في التجسس على خصومها.

    ووفقا لوثيقة قضائية صادرة اليوم، واطلعت عليها الوكالة، فإن الثلاثة عملاء السابقين يواجهون أيضا اتهامات بخرق قيود الصادرات العسكرية.

    قالت الوثيقة: "استخدم المُدعى عليهم وسائل غير مشروعة واحتيالية وإجرامية، منها استخدام أنظمة التسلل الإلكتروني السرية المتقدمة التي تستغل برامج الحاسوب، والتي حصلوا عليها من الولايات المتحدة وأماكن أخرى".

    أقرأ أيضا: الإمارات ترد على تقارير تتهمها باستخدام "بيغاسوس" لمراقبة صحفيين وشخصيات عامة

    واستخدم العملاء السابقون هذه الأنظمة للتسلل غير المسموح به، إلى حواسيب محمية في أمريكا وبلدان أخرى، بهدف الحصول على معلومات دون إذن قانوني، وفقا للوثيقة.

    انظر أيضا:

    حيل للكشف عن برامج التجسس في الهاتف الذكي
    جماعة "أنصار الله" تتهم بريطانيا بالتجسس على شبكات اتصالات في اليمن
    تحديث جديد لهواتف "آيفون" يهدف إلى إصلاح ثغرة "فضيحة التجسس"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook