01:03 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اتفق الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، على ضرورة مكافحة التطرف والإرهاب، والتعاون في المجالات الأمنية والدفاعية.

    باريس - سبوتنيك. وبحسب بيان صادر من قصر الرئاسة الفرنسية "الإليزيه"، فإن ماكرون، وابن زايد، الذي يقوم بزيارة إلى باريس، اليوم الأربعاء، "أكدا على التزامهما بالتغلب على التحديات الإقليمية، والرغبة المشتركة في مكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب، وتعزيز تعاونهما في مجالات الدفاع والأمن".

    كما أعلن ماكرون وابن زايد عن إنشاء مجلس الأعمال الفرنسي الإماراتي، من أجل زيادة تحفيز التبادلات الاقتصادية بين البلدين.

    ووفقا للبيان، فإن الزعيمين أشادا بقوة وعمق العلاقات الثنائية بين البلدين، التي تعود لتأسيس دولة الإمارات في عام 1971، وكذلك الشراكة الاستراتيجية بينهما المتمثلة في التعاون في جميع المجالات، مما يسمح بالتصدي المشترك للتحديات العالمية والمشتركة، واستكشاف فرص لتعزيز السلام والازدهار.

    وفيما يتعلق بأفغانستان، فقد جدد الرئيس ماكرون تقديره لدعم الإمارات لعمليات الإجلاء والمساعدات الإنسانية التي قدمتها.

    كما شدد ماكرون وابن زايد في هذا الشأن على ضرورة احترام حقوق النساء والفتيات والأقليات وضمان عودة آمنة للمدارس، واستئناف عمليات التطعيم ضد فيروس كورونا.

    وأكد الجانبان أهمية دفع الجهود باتجاه ترسيخ الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة من خلال الحلول الدبلوماسية والحوار الفاعل بما يحقق تطلعات الشعوب إلى البناء والتنمية والعيش بسلام واستقرار.

    على صعيد آخر، أكد البلدان على أهمية اتفاق "إبراهيم" للسلام مع إسرائيل، في تعزيز رؤية التسامح والتعايش في المنطقة، في ظل الذكرى السنوية الأولى لتوقيع هذه الاتفاقية، الذي كان في 15 أيلول/ سبتمبر 2020.

    انظر أيضا:

    الرئيس المخلوع في مالي يغادر قريبا إلى الإمارات أو فرنسا للعلاج
    بغداد تحث فرنسا والسعودية والإمارات على إشراك سوريا في مؤتمر دول الجوار
    فرنسا تنشر تعزيزات أمنية في الإمارات لإجلاء رعاياها من أفغانستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook