11:10 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت وسائل إعلام بريطانية، اليوم الأربعاء 15 سبتمبر/أيلول، عن اندلاع خلافات كبيرة بين قادة حركة طالبان، المحظورة في روسيا، داخل القصر الرئاسي الأفغاني.

    ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن مصادر داخل طالبان، قولهم إنه اندلعت داخل القصر الرئاسي في العاصمة كابول، خلافات كبيرة بين قادة طالبان، بسبب تشكيلة الحكومة الجديدة.

    ورصدت المصادر مشادة كبيرة بين المؤسس المشارك لحركة طالبان، الملا عبد الغني برادر، وعدد من الوزراء في الحكومة الجديدة.

    وتزامنت تلك التقارير حول الخلافات بين قادة طالبان، مع اختفاء برادر عن الظهور للإعلام طيلة الأيام الماضية.

    ونقلت "بي بي سي" عن المصدر، قوله: "بدأت الخلافات بين برادر وخليل الرحمن حقاني، وزير شؤون اللاجئين، والذي يوصف بأنه شخصية بارزة في شبكة حقاني، والتي وصلت إلى حد الاحتداد في الكلام فيما بينهما، والشجار بين أتباعهما".

    وأرجعت المصادر سبب تلك الخلافات إلى أن برادر لم يكن راضيا عن تشكيلة الحكومة الجديدة، علاوة على أن كل طرف ينسب لنفسه الفضل في انتصار طالبان.

    وتابعت المصادر، قائلة: "يعتقد برادر أن التركيز حاليا يجب أن ينصب على الدبلوماسية في الخطاب، وأن يظهر أشخاص مثله على السطح، فيما أعضاء من جماعة حقاني، يقولون إن ذلك تحقق من خلال القتال".

    وأعلنت حركة طالبان، منذ أيام عدة، عن التشكيلة الحكومية المؤقتة لأفغانستان، بعد سيطرتها الكاملة على البلاد، عقب إنهاء الولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي انسحابهم من البلاد، الشهر الماضي، بعد عشرين عاما من التواجد العسكري.

    وجاء انسحاب القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي، وفق اتفاق أبرمته الحركة مع واشنطن، في الدوحة، نهاية شباط/ فبراير من العام الماضي، والذي أنهى بموجبه أطول حرب لواشنطن في الخارج.

    للمزيد من أخبار أفغانستان اليوم يرجى متابعة سبوتنيك

    انظر أيضا:

    لافروف: روسيا لا تفرض أي شروط على طالبان لكنها تراقب كيف ستنفذ وعودها
    طالبان تجيز 400 رياضة في أفغانستان
    فريق كرة القدم النسائي الأفغاني يصل إلى باكستان خوفا من طالبان... فيديو وصور
    طالبان: نبني جيشا جديدا لأفغانستان ولن نسمح بالمقاومة أو التمرد
    الكلمات الدلالية:
    حركة طالبان, أخبار أفغانستان اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook