06:18 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    اعتبر الخبير والباحث في المركز الفرنسي للأبحاث حول الاستخبارات، آلان رودييه، اليوم الخميس، أن قيام أستراليا بفسخ عقد ضخم مع فرنسا لشراء غواصات، بمثابة صفعة قوية لباريس.

    باريس – سبوتنيك. وقال رودييه، لـ"سبوتنيك": "فرنسا كانت على وشك إنجاز عقد هائل جداً كان سيساعد صناعاتها العسكرية البحرية لسنوات عديدة".

    وأضاف أن "الصفقة كانت شبه تامة مع حلول أواخر الشهر الماضي قبل أن تقوم أستراليا بإدارة ظهرها لفرنسا وعقد اتفاق مع الولايات المتحدة وبريطانيا".

    وتابع: "الصفعة قوية جدا بالنسبة لفرنسا".

    ووفقا له، فإن الرؤية الأسترالية للأمور تغيرت، فبحسب التقييم الأسترالي للأوضاع في المنطقة فإن قرار فسخ العقد مع فرنسا يتعلق بالوضع الجيوسياسي والجيوستراتيجي في منطقة بحر الصين، وهذا أمر صحيح، ذلك عوضاً عن خشية أستراليا من الخطر الذي ستمثله البحرية الصينية خلال السنوات العشر المقبلة.

    وأوضح أن "أستراليا تريد تعزيز تعاونها العسكري مع الولايات المتحدة من خلال تعزيز التنسيق بين السلاح البحري للدولتين".

    وحول ردة فعل وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، الذي قال إن "بايدن تصرف مثل ترامب"، أجاب رودييه: "يجب ألا ننسى أننا لا نعيش في عالم الملائكة؛ الأمر لا يتعلق بالصناعة العسكرية فحسب، بل أيضا بالحرب الاقتصادية".

    وواصل قائلا: "في مجال الذكاء الاقتصادي والحرب الاقتصادية لا مكان للأصدقاء بل فقط للتنافس".

    وعند سؤاله إذا كان هناك مجال للمقارنة بين قيام أستراليا بفسخ عقدها مع فرنسا وقيام فرنسا عام 2015 بفسخ عقد بيع سفن من نوع "ميسترال" لروسيا على خلفية الحرب في الشرق الأوكراني، أفاد بأن "الحالتين مختلفتين؛ فرنسا قررت عدم بيع سفن ميسترال لروسيا بسبب الحرب في أوكرانيا، حيث اعتبرت باريس أن سياسات موسكو غير مقبولة. أما سبب قيام أستراليا بفسخ عقدها مع فرنسا فهو يتعلق بشكل مباشر بالحرب الاقتصادية".

    وأشار رودييه إلى أن الولايات المتحدة نجحت في إقناع أستراليا عبر حجج صناعية وسياسية لتبيعها غواصات ذات دفع نووي.

    وأخيرا، اعتبر رودييه أن "القضية لم تنته بعد بل ستستمر لسنوات لأن أستراليا لا تمتلك خبرة في المجال النووي حيث ستواجه هذه الأخيرة صعوبات تقنية مع الغواصات ذات الدفع النووي على عكس الغواصات التقليدية التي كان سيكون التعامل معها أسهل".

    وكان رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، قد أعلن أمس الأربعاء، من البيت الأبيض عن نيته فسخ عقد أبرمته أستراليا مع فرنسا عام 2016 لشراء 12 غواصة تقليدية واستبداله بآخر يقوم على شراكة استراتيجية مع الولايات المتحدة وبريطانيا في منطقة المحيطين الهادئ والهندي.

    وبرر موريسون قراره بـ"تغير طبيعة احتياجات أستراليا العسكرية" التي تريد الاستحواذ على غواصات ذات دفع نووي بدلا من الغواصات التقليدية.

    **يمكنك متابعة المزيد من أخبار العالم عبر سبوتنيك.

    انظر أيضا:

    وزير الخارجية الفرنسي: تلقينا طعنة في الظهر من أستراليا... لكن القصة لم تنته
    فرنسا تعرب عن غضبها من قرار أستراليا إلغاء صفقة غواصات حربية معها
    أستراليا تعلن انسحابها من صفقة الغواصات الفرنسية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook