00:52 GMT16 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    أصدرت حركة طالبان دستورا مؤقتا للبلاد تناول تغييرات جذرية وبنيوية تطال معظم المجالات في الدولة والنظام العام.

    وكشف مصدر خاص لوكالة "سبوتنيك" أن الدستور الجديد المؤقت المعد من قبل حركة طالبان (المحظورة في روسيا) يطال اللغات الرسمية في البلاد، حيث تم إلغاء اللغة الأوزبكية كلغة رسمية وتم الإبقاء على لغتين أساسيتين هما داري والبوشتية.

    ويعد ذلك ضربة كبيرة للكثيرين من المواطنين الأفغان المتكلمين باللغة الأوزبكية وهي لغة تستخدمها المقاطعات الشمالية في أفغانستان، بالإضافة إلى طائفة معينة تعتمد على هذه اللغة.

    كما تضمن الدستور الجديد الدين الرسمي لأفغانستان وهو الإسلام السني على المذهب الحنفي، كما تناول الدستور إنشاء مجلس للمحامين الإسلاميين ومجلس أعلى في أفغانستان  يضم سياسيين وعلماء ورجال دين من كل مقاطعة.

    كما سينص الدستور المؤقت الجديد على أنه إذا كان ممثلو الحكومة السابقون في الجمعية الوطنية الأفغانية يتمتعون بالحصانة البرلمانية، ففي ظل الحكومة الجديدة سيحرمون منها.

    وبسطت حركة طالبان سيطرتها على معظم أراضي أفغانستان مع بدء انسحاب القوات الأجنبية من البلاد؛ وسيطر مسلحوها على جميع المعابر الحدودية، واستولت، يوم 15 آب/أغسطس الماضي، على العاصمة كابول، ودخل مقاتلوها القصر الجمهوري بعد مغادرة الرئيس أشرف غني البلاد إلى الإمارات.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook