02:14 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 53
    تابعنا عبر

    قال وزير الدفاع الأسترالي بيتر داتون، اليوم الأحد، إن بلاده منفتحة مع فرنسا بشأن إعطاء الأولوية لمصالحها الوطنية وسط الظروف المتغيرة في المنطقة، حتى لو كان ذلك يعني كسر الاتفاق الثنائي بشأن الغواصات الفرنسية.

    موسكو- سبوتنيك. استدعت باريس يوم الجمعة سفيرها من كانبيرا، وكذلك من واشنطن، بعد أن اختارت أستراليا الانسحاب من عقد لتوريد غواصات بقيمة 66 مليار دولار مع فرنسا للحصول على غواصات، وبدلا من ذلك تعاقدت على غواصات تعمل بالطاقة النووية في إطار شراكة ثلاثية مع الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا.

    قال دوتون لشبكة "سكاي نيوز أستراليا": "لقد كنا صريحين ومنفتحين وصادقين، الملاحظات العامة موجودة ليراها الجميع، وهناك تعليقات على التقديرات. كان الفرنسيون قلقين للغاية لدرجة أنهم أرسلوا أميرالا للقائنا قبل أسبوعين، وكان رئيس الوزراء صريحا ويحترم كثيرا العلاقة مع الرئيس ماكرون".

    وأشار الوزير إلى أنه أجرى أيضا محادثات مع نظيرته الفرنسية فلورنس بارلي حول مخاوف أستراليا فيما يتعلق بصفقة الغواصات. وصف وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الأمر بأنه "طعنة في الظهر".

    وتابع: "لقد كنا منفتحين بشأن حقيقة أننا بحاجة إلى التصرف من أجل مصلحتنا الوطنية وبالنظر إلى الظروف المتغيرة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، ليس الآن فقط، ولكن على مدار السنوات القادمة، كان علينا اتخاذ قرار كان في بلدنا الفائدة ".

    قبل مغادرته كانبيرا يوم السبت، أشار السفير الفرنسي جان بيير ثيبولت إلى حقيقة أن أستراليا لم تدحض أبدا التقارير التي تشير إلى أن الاتفاق الثلاثي كان في طور الإعداد منذ 18 شهرا وأن فرنسا لم تعرف نيتها إنهاء عقد الغواصات.

    في وقت سابق يوم الأحد، قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إن بلاده قررت فسخ عقد 2016 مع فرنسا لأن لديها مخاوف "عميقة وخطيرة" بشأن قدرات الغواصات الفرنسية القتالية التي تعمل بالديزل من فئة "باراكودا".

    انظر أيضا:

    نيوزيلندا: لن نسمح للغواصات الأسترالية النووية بدخول مياهنا الإقليمية
    رئيس الوزراء الأسترالي: أوضحت لماكرون قبل أشهر إمكانية إلغاء صفقة الغواصات
    الخارجية الأسترالية: نأسف لقرار فرنسا سحب سفيرها
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook