14:38 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    اتفاقية أوكوس (18)
    0 50
    تابعنا عبر

    ألغي، يوم الأحد، اجتماع بين وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، ونظيرته الفرنسية فلورنس بارلي بسبب الخلاف الدبلوماسي حول صفقة أوكوس  بين أستراليا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة. 

    لندن - سبوتنيك. ونقلت صحيفة الغارديان البريطانية، عن بيتر ريكيتس، الرئيس المشارك للمجلس الفرنسي البريطاني الذي خطط وزراء الدفاع لمخاطبته، أن الاجتماع "تم تأجيله إلى موعد لاحق".

    وكان من المقرر أيضًا أن يعقد الوزراء اجتماعًا ثنائيًا في لندن، لكن تم إلغاؤه أيضًا، وفقًا لصحيفة الغارديان.

    والأربعاء الماضي، أعلن رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون، من البيت الأبيض عن نيته فسخ عقد أبرمته أستراليا مع فرنسا عام 2016 لشراء 12 غواصة تقليدية واستبداله بآخر يقوم على شراكة استراتيجية مع الولايات المتحدة وبريطانيا في منطقة المحيطين الهادئ والهندي.

    وبرر موريسون قراره بـ"تغير طبيعة احتياجات أستراليا العسكرية"، التي تريد الاستحواذ على غواصات ذات دفع نووي بدلا من الغواصات التقليدية.

    ووصفت فرنسا إلغاء الصفقة -التي قُدرت قيمتها بمبلغ 40 مليار دولار في عام 2016 وتقدر قيمتها بأكثر من ذلك اليوم- بأنها طعنة في الظهر وقررت استدعاء سفيريها لدى الولايات المتحدة وأستراليا.

    وأعلن وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، يوم السبت، أن أزمة صفقة الغواصات مع أستراليا والولايات المتحدة وبريطانيا "كذب وازدواجية واحتقار لفرنسا".

    وقال لودريان تعقيبا على الأزمة مع الدول الثلاث: "أوروبا بدأت تخرج من البراءة الدبلوماسية.. ما حدث هو كذب وازدواجية واحتقار لنا".

    وأكد لودريان أن أزمة الغواصات ستؤثر على مستقبل حلف شمال الأطلسي (الناتو)، موضحا أن استدعاء السفير الفرنسي لدى الولايات المتحدة لأول مرة على الإطلاق إجراء سياسي جاد يعكس قوة الأزمة.

    **يمكنك متابعة المزيد من عبر سبوتنيك.

     

    الموضوع:
    اتفاقية أوكوس (18)

    انظر أيضا:

    ماليزيا وإندونيسيا تحذران من نشوب "سباق تسلح نووي" بعد اتفاق "أوكوس"
    الاتحاد الأوروبي: لم يتم إبلاغنا بتأسيس تحالف "أوكوس"
    الاتحاد الأوروبي: لم نعلم باتفاق أوكوس... ولن يؤثر على علاقاتنا الاقتصادية
    جونسون: اتفاق"أوكوس" غير موجه ضد أي دولة ولا يؤثر على علاقتنا بالناتو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook