01:49 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الإثنين، عن قانون لتعويض المتعاونين الجزائريين السابقين مع القوات الفرنسية خلال حرب استقلال الجزائر (الحركيين) وإصلاح أوضاعهم، مؤكدا أن فرنسا لم تؤد واجباتها تجاه الحركيين وعائلاتهم.

    القاهرة - سبوتنيك. جاء ذلك خلال استقبال ماكرون لـ 300 حركي (المتعاونون الجزائريون السابقين مع القوات الفرنسية خلال حرب استقلال الجزائر)وقبل 5 أيام من الاحتفال باليوم الوطني لتكريم الحركى.

    وأوضح الرئيس الفرنسي أن حكومة بلاده "ستقدم قبل نهاية العام مشروعا يهدف إلى تسجيل قانون، الاعتراف والإصلاح تجاه الحركى"، داعيا الحركيين الجزائريين "للصفح عن فرنسا"، بحسب ما نقلت إذاعة "فرانس أنفو" الفرنسية.

    وتابع ماكرون، "بعد الحرب، لم تؤد فرنسا واجباتها تجاه الحركيين ونسائهم وأولادهم، ليس هناك كلمة يمكنها أن تصلح المعاناة التي عشتموها"، موضحا أن على فرنسا دين تجاه الحركيين وأنه ينبغي أن يكون تكريمهم محفورا في الذاكرة الوطنية".

    وأشار ماكرون خلال اللقاء إلى أن "تاريخ الحركي طويل ومؤلم، الحراكيون قدموا قوتهم وضحوا بدمائهم من أجل فرنسا، وحينما يتعرضون للإهانة، فإن هذه إهانة لفرنسا".

    يذكر أن الحركيين هم مقاتلون ومتعاونون حاربوا إلى جانب القوات الفرنسية خلال الصراع الذي وقع بين القوات الفرنسية والاستقلاليين الجزائريين في الفترة بين 1954 و1962، ويقدر عددهم بـ 200 ألف.

    ومع انتهاء الحرب، تمكنت فرنسا من إجلاء عشرات الآلاف منهم ووضعهم في معسكرات في ظروف معيشية صعبة، بينما تعرض جزء من الحركى لعمليات انتقامية في الجزائر.

    وتواجه الحكومات الفرنسية المتعاقبة اتهامات بإهمال الحركيين رغم دورهم في دعم القوات الفرنسية ضد الاستقلاليين في الجزائر.

    وكان الرئيس الفرنسي السابق، فرانسوا أولاند، قد اعترف في 2016 بـ"مسؤوليات الحكومات الفرنسية في ترك الحركيين، وفي المذابح التي تعرض جزءا منهم لها في الجزائر، وفي الظروف غير الإنسانية التي يعيشوها في فرنسا".

    وتطالب منظمات حقوقية بتقديم تعويضات للحركيين، وأحفادهم، والبالغ عددهم في الوقت الحالي في فرنسا، إلى 400 ألف شخص.

    وفي أيلول/ سبتمبر 2018، أعلنت وزيرة الدولة للجيوش، "خطة حركى"، للإفراج عن 40 مليون يورو على مدى 4 سنوات، كتعويضات ومعاشات لقدامى المحاربين من الحركيين وأحفادهم الذين يعانون ظروفا صعبة.

    انظر أيضا:

    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة
    بوتفليقة.. رحيل الرئيس الذي حكم الجزائر طيلة 20 عاما وأسقطه الحراك الشعبي
    الجزائر... نفوق أكثر من 6000 سمكة بسبب ظاهرة لم تحدث منذ ربع قرن
    التلفزيون الجزائري: بوتفليقة يوارى الثرى في "العالية" والسماح لشقيقه السعيد بحضور الدفن
    الكاف يرفض طلبا من الجزائر بشأن تغيير توقيت مباراة النيجر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook