16:28 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    اتفاقية أوكوس (18)
    0 11
    تابعنا عبر

    أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، أن الرئيس الأميركي جو بايدن لا يفكر في الانسحاب من اتفاقية "أوكوس" الأمنية مع بريطانيا وأستراليا، مؤكدة أنه سيناقش في اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المسألة خلال اتصال هاتفي في الأيام المقبلة.

    وقالت ساكي خلال المؤتمر الصحفي اليومي بالبيت الأبيض، إن الولايات المتحدة لا تنوي الانسحاب من اتفاق "أوكوس"، مضيفة أن "الرئيس بايدن سيتصل بالرئيس الفرنسي في غضون الأيام القادمة، وسيؤكد التزام العمل مع فرنسا على مختلف التحديات، والتطورات الأخيرة".

    وأوضحت ساكي أن الاتفاق الأمني ليس "موجها ضد أي طرف"، وأن الولايات المتحدة تسعى لتعزيز الشراكة مع فرنسا، مشيرة أيضا إلى أن واشنطن تدرك أن الأمر يعد مزعجا لباريس.

    والخميس الماضي، أعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، أن بلاده فسخت عقداً ضخماً أبرمته مع مجموعة "نافال غروب" الفرنسية للصناعات الدفاعية لشراء غواصات تقليدية، في 2016، "لأنّها تفضّل أن تبني بمساعدة من الولايات المتحدة وبريطانيا غواصات تعمل بالدفع النووي".

    وقال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون في إعلانه إن "القرار الذي اتخذناه بعدم إكمال الطريق مع الغواصات من فئة أتّاك وسلوك هذه الطريق الأخرى ليس تغييرا في الرأي، إنه تغيير في الاحتياجات".

    وأعرب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان عن غضبه إزاء قرار أستراليا فسخ عقد الغواصات الحربية مع بلاده، وقال إنه ينتظر توضيحا، بما في ذلك من الولايات المتحدة.

    وأصدرت الخارجية الفرنسية بيانا للتعليق على القرار الأسترالي، اليوم، ووصفته بـ"القرار المؤسف"، بينما اعتبر وزير الخارجية فسخ العقد بـ"الطعنة في الظهر"، وأضاف لودريان معلقاً على تحالف واشنطن-لندن-كنبرا، وقال إن بايدن "اتخذ قراراً مفاجئاً على طريقة ترامب".

    واعتبرت الخارجية الفرنسية أن "هذا قرار مخالف لنصّ وروح التعاون الذي ساد بين فرنسا وأستراليا".

    وتابعت أن "الخيار الأمريكي الذي يؤدّي إلى إقصاء حليف وشريك أوروبي مثل فرنسا من شراكة مزمنة مع أستراليا، في وقت نواجه فيه تحدّيات غير مسبوقة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ (...) يشير إلى عدم ثبات لا يمكن لفرنسا إلا أن ترصده وتأسف له".

    وقالت الوزارة إن "القرار المؤسف (...) يؤكّد فحسب ضرورة إثارة مسألة الاستقلال الاستراتيجي الأوروبي بصوت عالٍ وواضح. ما من طريقة أخرى جديرة بالثقة للدفاع عن مصالحنا وقيمنا في العالم".

    الموضوع:
    اتفاقية أوكوس (18)
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook