06:16 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    أكدت صحيفة Telegraph نقلاً عن وثائق فحصها الباحثون أن علماء من مدينة ووهان الصينية، حيث تم تسجيل أول انتشار لكورونا، خططوا لإصابة الخفافيش التي تعيش في الكهوف بفيروس كورونا المعدل في عام 2018.

    كما تلاحظ الصحيفة، أن العلماء قدموا طلبًا بمبلغ 14 مليون دولار للمشروع قبل 18 شهرًا على الأقل من التقارير الرسمية عن تفشي كوفيد-19. من المفترض أن علماء ووهان كانوا يعتزمون إدخال فيروسات كورونا المعدلة في موائل الخفافيش في الصين من أجل حمايتها من الأمراض التي يمكن أن تنتقل إلى البشر.

    أراد العلماء أن يحقنوا عبر جلد الحيوانات "جسيمات نانوية تحتوي على بروتينات خيمرية جديدة سبايك" من فيروسات كورونا. تم التخطيط للقيام بذلك في كهوف مقاطعة يونان الصينية. كما تم اقتراح إنشاء فيروسات خيمرية، معدلة وراثيا لتسهيل إصابة الناس.

    وأضافت الصحيفة، نقلاً عن الوثائق، أن علماء ووهان أرادوا أيضًا محاولة إدخال تغييرات على فيروسات كورونا للخفافيش لتسهيل انتقال الفيروس إلى الخلايا البشرية.

    وحُرم العلماء الصينيون من التمويل لمثل هذا المشروع لأنه "قد يعرض السكان المحليين للخطر على الرغم من حقيقة أن الباحثين وعدوا بإجراء أحداث تثقيفية حول عملهم لفهم ما يحدث مع السكان.

    وتشير الصحيفة إلى أنه وفقًا للوثائق، كان من الممكن أن يشارك الخبير البريطاني والأمريكي بيتر داسزاك، وكذلك أحد علماء الفيروسات البارزين في معهد ووهان لعلم الفيروسات، شي جينجلي، في مثل هذه الدراسة.

    في وقت سابق، في جمهورية الصين الشعبية، تم رفض النظريات حول ظهور كورونا في مختبر ووهان مرارًا وتكرارًا. كما صرحت السلطات الصينية مرارًا وتكرارًا أنها التزمت منذ البداية بموقف مفتوح ومسؤول فيما يتعلق بنشر البيانات حول وباء الفيروس التاجي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook