22:55 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت مصادر صحفية عن توقيع زعماء وسط أوروبا على إعلان مشترك، يفيد بأن الهجرة يجب ألا تكون الحل لتراجع معدل المواليد في الاتحاد الأوروبي، ودعوا الاتحاد لترك سياسات الأُسرة بيد الحكومات.

    ووفقا لوكالة "رويترز"، لفت خبراء استراتيجيون أن الموقف يتناقض مع القوى المناهضة للهجرة الذي تنتهجه دول في وسط أوروبا مثل هنغاريا، والذي يلقى صدى بين ناخبيها المحليين، مع سياسات بقية دول الاتحاد. من جهتها اعترضت دول وسط أوروبا كذلك على انتقاد الاتحاد الأوروبي لسياساتها بشأن قضايا اجتماعية مثل حقوق المثليين.

    وفي بيان حمل توقيع رؤساء وزراء هنغاريا وبولندا وجمهورية التشيك وسلوفينيا ورئيس جمهورية الصرب، ويذكر أنها ليست عضوا في الاتحاد الأوروبي، "زيادة عدد الأطفال الأوروبيين ضروري للحفاظ على الثقافة المسيحية لأوروبا وتقاليد دينية أخرى لأجيال المستقبل".

    وأشار البيان إلى أنه "يجب ألا يُنظر إلى الهجرة باعتبارها الأداة الرئيسية لمواجهة التحديات السكانية".

    وفي تقرير نُشر لـ مكتب إحصاءات الاتحاد الاوروربي "يوروستات"، كشف عن تراجع معدل المواليد في أوروبا منذ عام 2000، وبلغ 1.53 مولود لكل امرأة في 2019 أي أقل من معدل 2.1 الذي يعتبر كافيا لمنع انخفاض عدد السكان.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook