23:23 GMT18 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعرب وكيل وزارة الثقافة والإعلام في حكومة طالبان الأفغانية، ذبيح الله مجاهد، عن اعتبار كابول مسألة تهريب المخدرات من البلاد إلى الخارج أولوية لا بد من وقفها مشيرا إلى أن روسيا يمكنها أن تساعد في هذا الصدد.

    موسكور - سبوتنيك. وقال مجاهد، في حديث لوكالة "سبوتنيك" يوم الخميس "نحن نسعى أن نوقف تهريب المخدرات من أفغانستان إلى دول أخرى، وإن شاء الله سنسد جميع الطرق، وكذلك زرع الحشيش في أفغانستان مشكلة مهمة ومن الضروري أن نعطي للزارعين بديل المعيشة وبديلا للزرع".

    وأضاف مجاهد "بهذا الأمر قد تساعد دول عديدة وبما فيهم روسيا بسد طرق ترويج ونقل المخدرات".

    وكان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أكد بوقت سابق هذا الشهر، أن مسألة استمرار أفغانستان مصدرا رئيسيا لتهريب المخدرات إلى العالم أمر مهم يجب مواجهته، ومن المهم التأكد مما إذا كانت ستستمر بهذا الوضع أم ستتغير الأمور.

    وتعهدت حركة طالبان على لسان مسؤوليها في الأسابيع الأخيرة، بالقضاء على تجارة وتهريب المخدرات في أفغانستان، بعد سيطرتها على مقاليد الأمور في البلاد.

    وبسطت طالبان في 15 آب/أغسطس الماضي، سيطرتها على أفغانستان، مع فرار الرئيس السابق أشرف غني إلى خارج البلاد ودخولها كابول، لتشكل بعدها حكومة مؤقتة تدير بها شؤون البلاد.

    ولم تعترف حكومات العالم حتى الآن بالحكومة التي شكلتها طالبان [المحظورة في روسيا]، لإدارة شؤون أفغانستان، مشترطة للاعتراف بها أن تفي الحركة بشروط عدة، في مقدمتها ضمان الحريات واحترام حقوق المرأة والسماح لأولئك الذين يريدون مغادرة أفغانستان بأن يفعلوا ذلك.

    وجاءت سيطرة طالبان على أفغانستان لتتوج عمليات عسكرية ضد القوات الحكومية استمرت أسابيع، تزامنا مع عملية انسحاب القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة، والتي اكتملت نهاية الشهر الماضي.

    **يمكنك متابعة المزيد من  عبر سبوتنيك.

    انظر أيضا:

    متحدث باسم طالبان يعلن حظر إنتاج المخدرات في أفغانستان
    الكرملين: التهديد المحتمل لروسيا من أفغانستان يتمثل بتهريب المخدرات وتسلل الإرهابيين
    الأمم المتحدة: أفغانستان لا تزال من البلدان الرائدة في إنتاج المخدرات
    إيران تدعو أوروبا إلى دفع تكاليف مكافحة ترانزيت المخدرات القادمة من أفغانستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook