20:30 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكّد وكيل وزارة الثقافة والإعلام في حكومة طالبان الأفغانية، متحدث الحركة، ذبيح الله مجاهد، أن طالبان لا تسعى لتعقب الرئيس السابق أشرق غني، ولكنها تريد إعادة "الأموال التي سرقها"، كما دعا المجتمع الدولي إلى التدخل لتحرير الأموال المجمدة في الولايات المتّحدة.

    موسكو - سبوتنيك. وحول قيام طالبان بأية إجراءات لتسليم الرئيس السابق أشرف غني، أكد مجاهد "نحن لا نطالب بتسليم أشرف غني لكن الأخير سرق معه أمول البلد ونطلب رد هذه الأموال إلى المصرف".

    وأضاف أن "المطالبة برد هذه الأموال حق الشعب ومصارفنا لكن أشرف غني نفسه لا نفعل به شيء"، مضيفا أن "الأموال من حق الناس ولا يجب عليه أن يأخذها".

    وكان الرئيس السابق، أشرف غني، قد هرب رفقة عدد من المسؤولين في البلاد، البلاد، في أعقاب سيطرة طالبان بشكل كامل على البلاد.

    الأموال المجمدة

    وحول مسألة الأموال المجمدة الأفغانية من قبل الولايات المتحدة، أكد مجاهد "نحن نطالب بحل هذا الموضوع والمطالبة بأموالنا لانتقال الأموال إلى المصارف الأفغانية، ونحن نطالب الأمم المتحدة والولايات المتحدة والدول الأخرى والبنك الدولي، ونحن نسعى بجميع الوسائل لحل هذا الموضوع وهو موضوع إنساني وهذه الأموال حق للشعب الأفغاني وهو يحتاج لهذه الأموال لأن الشعب يعاني من الفقر وهم محتاجون لهذه الأموال".

    وأضاف أنه "إلى الآن لم يكن هناك رد من الجانب الأمريكي، ولكن بالفعل نتمنى أن يحل هذا الموضوع".

    الضربات الجوية الأمريكية

    وحول مدى احتمالية تقديم طالبان لطلب تعويض على شن الولايات المتحدة حربا لمدة 20 عاما في أفغانستان، أكد مجاهد أن "الحركة بحاجة لحل المسائل الداخلية وإقامة السلام في البلاد".

    وعن الضربة الأمريكية الأخيرة الخاطئة، أكد متحدث طالبان أن "الضربات الجوية الأمريكية كثيرا ما تخطئ الأهداف ما يؤدي إلى تخريب البيوت والمساجد وقتل المدنيين وتخريب المراكز الطبية، ونحن نطالب بالتعويضات".

    وأضاف "طالبنا من الولايات المتحدة عدم شن ضربات جوية، ولا نجيز لأحد بأن يشن بأراضينا غارات والولايات المتحدة بعد خروجها نطلب منها بشدة عدم شن أي هجوم على أرضنا"، لافتا إلى أن "واشنطن وعدت بعدم شن أية غارات مستقبلا".

    وحول إطلاق النار في محيط مطار كابول خلال عمليات إجلاء الأجانب، أكد "ما حدث عمل جنائي، وضد الإنسانية ونحن نطلب بالاعتراف بهذا الأمر ونشتكي للأمم المتحدة ومجالات العدل".

    وسيطرت حركة طالبان 15 آب/أغسطس الماضي، على العاصمة الأفغانية كابول، وذلك عقب مغادرة الرئيس السابق، أشرف غني، وعدد من المسؤولين البلاد.

    وأنهت الولايات المتحدة، تواجدها العسكري في أفغانستان في 31 آب/أغسطس الماضي، بعد حرب استمرت 20 عاما.

    انظر أيضا:

    طالبان لـ"سبوتنيك": لا نسمح بتواجد أي مسلح أجنبي أو قاعدة عسكرية في البلاد
    طالبان تنتظر الدعوة الروسية لزيارة موسكو وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية
    الكرملين يرد على دعوة "طالبان" بشأن استعدادهم لزيارة موسكو
    متحدث "طالبان" لسبوتنيك: نطالب جميع الدول بالاعتراف بحكومتنا رسميا
    الكلمات الدلالية:
    حركة طالبان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook