09:16 GMT23 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أعلنت دولة أفريقية أنها تخطط لزيادة حجم جيشها إلى الضعف بهدف التصدي للتحديات الأمنية التي تواجهها وخاصة بعد مقتل رئيسها أثناء تفقده للقوات على الجبهة التي تقاتل ضد المتمردين والإرهابيين.

    وحسب "رويترز"، قال وزير الدفاع في دولة تشاد الجنرال داود يايا إبراهيم أمام البرلمان إن

    الجيش بدأ عملية زيادة إجمالي قوام أفراده من 35 ألفا في الوقت الحالي إلى 60 ألفا بحلول نهاية عام 2022.

    وأضاف "بدأنا بالفعل العملية بتجنيد وتدريب جنود وضباط صف، موضحا أن الهدف هو بناء وحدات نخبة قادرة على التكيف مع الحرب غير المتكافئة التي تواجهها بلدان الساحل.

    وأشار إلى أن الجيش سيسعى للحصول على تمويل أكبر في الميزانية المقبلة من أجل الإنفاق الدفاعي.

    وتقاتل تشاد إلى جانب نيجيريا والكاميرون والنيجر وكذلك دولتي الساحل مالي وبوركينا فاسو إسلاميين متشددين مرتبطين بتنظيمي القاعدة وداعش الإرهابيين (المحظورين دوليا).

    كما يقاتل جيش تشاد متمردين في شمال البلاد، حيث قُتل الرئيس السابق إدريس ديبي في أبريل/نيسان الماضي أثناء تفقده قوات على الجبهة تقاتل المتمردين المتمركزين في ليبيا.

    **يمكنك متابعة المزيد من أخبار العالم عبر سبوتنيك.

    انظر أيضا:

    المجلس العسكري في تشاد يعلن أسماء أعضاء المجلس الوطني الانتقالي
    القوات السودانية التشادية تقبض على 30 متسللا إلى ليبيا
    جبهة الوفاق: مقتل ديبي ليس غايتنا الأساسية ونعتزم التقدم نحو العاصمة التشادية
    السودان وتشاد يتفقان على عمليات حدودية ضد الجماعات الإرهابية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook