06:47 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت السلطات الهندية، الأحد، إنها أجلت عشرات الآلاف من الأشخاص في ثلاث ولايات قبل إعصار من المتوقع أن يضرب الساحل الشرقي في وقت لاحق اليوم.

    تمثل الأعاصير خطرا منتظما في شمال المحيط الهندي، لكن العديد من العلماء يقولون إنها أصبحت أكثر تواترا وشدة مع ارتفاع درجة حرارة البحر بسبب تغير المناخ.

    وقالت إدارة الأرصاد الجوية الهندية إنه من المتوقع أن يصل الإعصار "غولاب" إلى اليابسة بين ولايتي أوديشا وأندرا براديش الساحليتين، متسببا في رياح تصل سرعتها إلى 95 كيلومترا (58 ميلا) في الساعة.

    وأضاف مكتب الأرصاد الجوية في تقرير، اليوم الأحد، أن نظام العاصفة من خليج البنغال سيجلب "رياحا قوية وأمطارا غزيرة جدا"، حسبما نقلت وكالة "فرانس برس".

    أمر مسؤولو أوديشا وأندرا براديش عشرات الآلاف من الأشخاص الذين يعيشون على طول الساحل بالانتقال إلى الملاجئ، حيث تم إرسال مئات من عمال الطوارئ إلى المنطقة.

    وقالت السلطات في ولاية البنغال الغربية - شمال أوديشا - إنه بينما يبدو من غير المرجح أن يضرب "غولاب" الولاية مباشرة، إلا أنهم ما زالوا يتخذون الاحتياطات.

    فيما قال بانكيم هزرا وزير الدولة المسؤول عن المناطق المنخفضة لوكالة "فرانس برس": "قمنا حتى الآن بإجلاء أكثر من 20 ألف شخص إلى المدارس (والمكاتب الحكومية) التي تحولت إلى ملاجئ من الأعاصير".

    في مايو/ أيار، تم إجلاء أكثر من مليون شخص من منازلهم على طول الساحل الشرقي للهند قبل أن يضربها إعصار ياس مع رياح تصل سرعتها إلى 155 كيلومترا في الساعة - أي ما يعادل إعصارا من الفئة الثانية.

    قُتل ما لا يقل عن 20 شخصا ونزح عشرات الآلاف في العاصفة، التي تسببت في أضرار واسعة النطاق بلغت قيمتها أكثر من ملياري دولار في ولايتي أوديشا والبنغال الغربية وفي بنغلاديش المجاورة.

    طالع أخبار العالم الآن مع سبوتنيك

    انظر أيضا:

    مودي يدعو الرئيس الأمريكي لزيارة الهند
    مقتل رجل عصابات هندي أثناء محاكمته على يد مسلحين تنكرا في زي محاميين
    الجيش الهندي يطلب أكثر من 100 دبابة "أرجون"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook