09:36 GMT17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد رئيس بلدية "راسكا" الصربية، إغنات راكيتيش، أن حظر السلطات في بريشتينا دخول كوسوفو بلوحات ترقيم صربية تسبب في حدوث مشاكل خطيرة في الاقتصاد والمجال الإنساني والحياة اليومية للأشخاص على جانبي الخط الإداري.

    وقال رئيس المدينة الأقرب إلى حاجز "يارينا" لوكالة "سبوتنيك": "من الصعب على أولئك الذين يجبرون على عبور الخط الإداري سيرًا على الأقدام كل يوم... الركوب إلى نقطة التفتيش بسيارة أجرة من كلا الجانبين ومضايقات أخرى، إذا لم يسفر الحصار عن نتائج، فسيكون الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لهم مع المطالب الجديدة لبريشتينا".

    وأضاف: "لا يمكن فرض الحدود بالقوة. بلدية راسكا في وضع خاص، 50% من السكان مرتبطون بشكل حيوي بشمال كوسوفو وميتوهيا. يعيش العديد من الآباء والأقارب أيضًا على الخط الإداري ذاته، في القرى وفي قطع أراضيهم، على الناس الذهاب إلى هناك. مرة أو مرتين في اليوم"، مشيرا إلى أن القيادة الصربية ستكون قادرة على إقناع المجتمع الدولي بضرورة سحب الخطوات الأحادية لبريشتينا لصالح السكان المحليين.

    وتابع: "لقد عانى اقتصادنا بالفعل- لا يمكن للعمال من شمال كوسوفو وميتوهيا دخول مصنع النسيج الذي افتتح في راسكا قبل عامين، وخط الإنتاج بأكمله معطّل من طرف أولئك الذين يواصلون الحصار بشجاعة"، مؤكدا أنه "يشتكي المواطنون من أنهم لا يستطيعون شراء المنتجات والأدوية الصربية هنا كما كان من قبل، وتسليمها إلى أقاربهم في شمال كوسوفو وعلى الخط الإداري، هناك مشاكل في مرور سيارات الإسعاف...إذا لم يتم سحب طلبات تغيير الأرقام، فإن هذه العذابات تنتظرنا كل يوم، وستصبح المشاكل دائمة".

    لليوم الثامن، يُجبر الناس على عبور الخط الإداري سيرًا على الأقدام عبر نقطة تفتيش يارين، حيث أوقف الصرب المحليون حركة المرور على جانب كوسوفو احتجاجًا على الحظر المفروض على لوحات التسجيل في صربيا.

    انظر أيضا:

    أول مجموعة من اللاجئين الأفغان تصل إلى كوسوفو للإقامة مؤقتا
    الجيش الصربي يدخل حالة تأهب بعد توترات على حدود كوسوفو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook