05:21 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الرئيس الإكوادوري، غييرمو لاسو، الأربعاء إن حصيلة قتلى الاشتباكات الدامية بين العصابات المتناحرة في أحد سجون الإكوادور وصلت إلى 116 قتيلا، فيما أصيب قرابة 80 آخرين. 

    وأعلن الرئيس لاسو عن الحصيلة الجديدة في مؤتمر صحفي عقده في وقت متأخر الأربعاء، واصفًا المذبحة في السجن بأنها "حدث مؤسف".

    وشارك السجناء في حرب مسلحين بالبنادق والقنابل، يوم الثلاثاء، في مجمع سجن غواياكيل، بينما حاصر الجنود المنشأة، وهي واحدة من العديد من السجون المكتظة بالأعباء والتي تعاني من نقص الموظفين.

    ويعتقد أن اشتباك السجناء مرتبط بعصابات المخدرات المكسيكية؛ وبشكل رئيسي عصابات سينالوا وخاليسكو للجيل الجديد.

    وأعمال العنف التي وقعت يوم الثلاثاء هي الأحدث في سلسلة اشتباكات دامية في السجون أودت بحياة ما يقرب من 200 سجين في الإكوادور حتى الآن هذا العام.

    وقالت سلطة السجون في تغريدة على تويتر إنه تأكد مقتل "أكثر من 100" سجين وإصابة 52 آخرين.

    من جانبه، قال مكتب المدعي العام في وقت سابق يوم الأربعاء إن ستة على الأقل قطعت رؤوسهم، مضيفا أن ضابطي شرطة أصيبا في عملية استعادة السيطرة على السجن.

    وأصبح نظام السجون في الإكوادور ساحة معركة لآلاف السجناء المرتبطين بعصابات المخدرات المكسيكية القوية.

    وفي 23 فبراير/شباط، أدت أعمال شغب متزامنة في أربعة سجون بما في ذلك غواياكيل إلى مقتل 79 نزيلاً، وقطع رأس العديد منهم.

    ويضم نظام السجون في الإكوادور 65 منشأة مصممة لنحو 30 ألف نزيل، ولكنها تضم ​​بالفعل 39 ألف نزيل، فضلا عن وجود نقص مزمن في الموظفين.

    تقع الإكوادور بين كولومبيا وبيرو، أكبر منتجي الكوكايين في العالم، وهي نقطة عبور رئيسية لشحنات المخدرات إلى الولايات المتحدة وأوروبا.

    يمكنكم متابعة المزيد من  عبر سبوتنيك.

    انظر أيضا:

    مقتل 24 على الأقل في أعمال شغب بسجن في الإكوادور
    الرئيس الإكوادوري يعلن الطوارئ في السجون بعد أعمال شغب أودت بـ22 شخصا
    ناشط أذربيجاني: إقامة مؤسس "ويكيليكس" في سفارة الإكوادور تعادل قضائه فترة في السجن
    محكمة إكوادورية تسحب الجنسية من جوليان أسانج
    الولايات المتحدة: القضاء البريطاني تعرض للتضليل في قضية مؤسس "ويكيليكس"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook