01:35 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 29
    تابعنا عبر

    كشفت الحكومة الإسرائيلية، اليوم الأحد، عن الدولة العربية المقبلة التي قد تطبع علاقاتها مع تل أبيب، مؤكدا أيضا أن هناك دولة مسلمة أخرى في طريقها للتطبيع.

    وقال وزير التعاون الإقليمي عيساوي فريج، في تصريحات نقلتها "قناة i24" الإسرائيلية، إن "الدولة التالية التي قد تطبع علاقاتها مع إسرائيل، ستكون العراق"، مضيفا: "أمامنا الآن العراق بالإضافة لدولة أخرى مسلمة في الطريق".

    وحذر فريج من تجاهل القضية الفلسطينية، مشيرا إلى اجتماع أعضاء "ميرتس" مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

    ووجه رسالة اطمئنان إلى الإسرائيلبين بأنه لن تقوم دولة فلسطينية، مشيرا على أن الائتلاف الحكومي اتفق على أن هناك قضايا لن يناقشها، لكن من الواجب إقناع الشركاء بأن الطريق الصحيح هو استئناف المفاوضات، وليس هناك بديل عن ذلك.

    وكان وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي عيساوي فريج قال إن هناك "تفهمات واتصال مباشر" مع السعودية ودول الخليج، كاشفا عن حلمه في زيارة المملكة قريبا. ​وأكد على أن "هناك ثمة اتصال مباشر وتفاهمات مع الأشقاء في السعودية ودول الخليج بشأن التنسيق فيما يتعلق بالتهديدات الإيرانية، على اعتبار أن ذلك الأمر لا يخص إسرائيل أو السعودية وحدهما، وإنما يجب معالجته عالميا".

    وعقد، الجمعة قبل الماضية، في مدينة أربيل مركز إقليم كردستان، مؤتمر "السلام" أو التطبيع، الذي نظمته شخصيات عشائرية من السنة والشيعة، داعيا إلى تطبيع العلاقات مع وإسرائيل، وبشكل علني، في أول حدث من نوعه بالعراق، فيما أصدرت محكمة عراقية، مذكرات قبض بحق عدد من المشاركين في مؤتمر الدعوة إلى التطبيع مع إسرائيل.

    ولا ترتبط إسرائيل والعراق بعلاقات دبلوماسية، وفي أوائل عام 1991، أطلق الرئيس العراقي الراحل صدام حسين 43 صاروخا، تجاه إسرائيل، سقط معظمها على تل أبيب وأسفرت عن مقتل 14 إسرائيليا وإصابة 229 آخرين، وقام 222 إسرائيليا بحقن أنفسهم بمادة الأتروبين تحسبا لإطلاق أسلحة كيماوية، بحسب تقرير نشرته الصحيفة الإسرائيلية مطلع العام الحالي.

    ووُقعت "اتفاقات أبراهام" برعاية واشنطن في سبتمبر/أيلول 2020 لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات والبحرين، وبعدها أعلن عن تطبيع العلاقات مع المغرب والسودان.

    يمكنكم متابعة المزيد من أخبار إسرائيل الآن عبر سبوتنيك.

    انظر أيضا:

    إيفانكا ترامب: "اتفاقيات أبراهام".. التاريخ يكتب اليوم في البيت الأبيض
    بومبيو يشكر السعودية على دعم "اتفاقات أبراهام" ويحثها على التطبيع مع إسرائيل
    ترامب: أردت تسمية الاتفاق بين إسرائيل والإمارات باسمي ولكنه سيعرف بـ"اتفاق أبراهام"
    81 ألف دولار ثمن خصلة شعر أبراهام لينكولن وبرقية ملطخة بالدماء... صور
    ترامب يهنئ ولي عهد أبوظبي بالتقدم في تطبيق "اتفاقات أبراهام"
    أسسته إدارة ترامب... صحيفة إسرائيلية: "صندوق إبراهام" يواجه خطر الإفلاس
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إسرائيل اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook