20:58 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    نفت وزارة الخارجية في أذربيجان، اليوم الاثنين، أي وجود إسرائيلي قرب حدود البلاد مع إيران.

    جاء ذلك في بيان، ردا على مناورات عسكرية تقوم بها طهران شمال غربي البلاد قرب الحدود مع أذربيجان، وسط اتهامات لباكو بالاستعانة بعناصر أمنية إسرائيلية.

    وقالت الخارجية الأذربيجانية: "نحن لا نقبل الادعاءات حول وجود أي قوات ثالثة بالقرب من الحدود الأذربيجانية الإيرانية"، في إشارة إلى إسرائيل التي خلا البيان من ذكرها.

    ووصف البيان الاتهامات الإيرانية بأنها لا أساس من الصحة، مضيفا: "بشكل عام، لا يمكن حتى مناقشة وجود أي قوات في أراضي أذربيجان، بما في ذلك العناصر الإرهابية، والتي يمكن أن تشكل تهديدا لدولتنا أو الدول المجاورة".

    وأضاف البيان: "لسوء الحظ، خلال حرب 44 يوما، قدمت بعض الأطراف مثل هذه المزاعم التي لا أساس لها من الصحة. لقد قلنا آنذاك، ونكرر الآن، أن هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة ولم يتم تقديم أي دليل إلى الجانب الأذربيجاني حتى الآن"، حول الوجود الإسرائيلي.

    وتابع: "فيما يتعلق بفكرة التدخل الأجنبي في أذربيجان، نود أن نؤكد أن جمهورية أذربيجان اتبعت دائما سياسة خارجية مستقلة قائمة على المصالح الوطنية وقد أثبتت ذلك مرارا وتكرارا بخطوات ملموسة على مدار الثلاثين عاما الماضية".

    وأكدت الخارجية في باكو أن "تنمية علاقات الصداقة وحسن الجوار مع دول الجوار هي إحدى الأولويات الرئيسية لسياستنا الخارجية، ونحن نتخذ خطوات مستمرة في هذا الاتجاه".

    وقالت: "نعتقد أن إنهاء احتلال الأراضي الأذربيجانية، ووقف الأعمال غير القانونية لأرمينيا في المنطقة، بما في ذلك تكديس الأسلحة على نطاق واسع... وضمان الاستقرار والأمن في المنطقة يجب أن يكون في مصلحة الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

    وأمس الأول (السبت)، قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، إن بلاده لن تقبل بأي وجود إسرائيلي بالقرب من حدودها، مشيرا إلى أنه أبلغ أذربيجان بهذا الأمر.

    وقال عبد اللهيان في لقاء مع التلفزيون الرسمي الإيراني: "لا نريد أن تتحول أراضي أذربيجان إلى ساحة يسرح ويمرح فيها الإسرائيليون".

    وأكد أن طهران "لن تتحمل أبدا تواجد الكيان الصهيوني المزيف وممارساته الاستفزازية بالقرب من حدود البلاد والتغيير الجيوسياسي في المنطقة والحدود".

    وتشهد العلاقات بين إيران وأذربيجان توتراً في الآونة الأخيرة، بسبب الاتهامات المتبادلة، والتي يطلقها مسؤولو البلدين.

    وكان رئيس أذربيجان إلهام علييف انتقد المناورات التي تجريها إيران منذ الجمعة الماضي، قرب حدود بلاده متسائلا عن سر توقيتها ومكان انطلاقها.

     لكن الرد الإيراني على علييف حمل إجابة غير واضحة إذ قالت وزارة الخارجية الإيرانية إنها "لن تتسامح مع "وجود الكيان الصهيوني" على حدودها"، في إشارة للتعاون العسكري المتزايد بين أذربيجان وإسرائيل.

    وانطلقت المناورات التي حملت اسم "فاتحو خيبر" وهو اسم يحمل إشارة للعداء بين المسلمين واليهود، بمشاركة وحدات مدرعة ومدفعية وطائرات مسيرة وحرب إلكترونية وبدعم ناري من مروحيات طيران الجيش.

    انظر أيضا:

    إيران تكشف عن الهدف من مناورة بحرية مع روسيا
    استمرار الحرب الكلامية والتلميحات الإيرانية للوجود الإسرائيلي في أذربيجان
     الجيش الإيراني: أنشطة الكيان الصهيوني غير الشرعي تحت مجهرنا
    أمير عبد اللهيان: لا نريد أن تتحول أذربيجان إلى ساحة يسرح ويمرح فيها الإسرائيليون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook